مرور 12 عاما على تطوير نظام التشغيل ويندوز اكس بي ولازال يحظى بشعبية وذلك لثماني اسباب

الرصيفة الاخبارية24 مارس 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
مرور 12 عاما على تطوير نظام التشغيل ويندوز اكس بي ولازال يحظى بشعبية وذلك لثماني اسباب

مرور 12 عاما على تطوير نظام التشغيل ويندوز اكس بي ولازال يحظى بشعبية وذلك لثماني اسباب
24-3-2014
بالرغم من مرور أكثر من 12 عاما على تحديث “Windows XP”، فإنه لايزال يستخدم حتى الان كنظام تشغيل على 29.53 % من أجهزة الكمبيوتر المتصلة بالانترنت . ويعود ذلك لثماني اسباب :
– قلة استهلاك الموارد واستقرار العمل حتى على الأجهزة المتقدمة : حيث  لا يتطلب تحميل “ويندو إكس بي” سوى معالج بتردد 233 ميجا هرتز و64 ميجا بايت من الذاكرة المؤقتة و1.5 جيجا بايت من المساحة الخالية على القرص الصلب.
– الإفراط في الوظائف في النظم الجديدة : يحتوي نظام “ويندوز-8” على خصائص كثيرة تستهلك موارد جهاز الكمبيوتر ، رغم عدم احتياج أغلبية المستخدمين إليها.
– سهولة الاستخدام : يعد نظام “ويندوز إكس بي” سهلا للغاية في الاستعمال.
– توفر عدد هائل من الدرايفرات لأجهزة مختلفة: بعد توقف إنتاج بعض الأجهزة، لم يتم تحديث البرامج لها لنظم التشغيل الجديدة.  وذلك يعنى  أن هذه الأجهزة قد لا تعمل بعد الانتقال إلى نظام أحدث.
– تراكم المعرفة في حال حدوث أية مشكلة: في نظام “إكس بي” أو تطبيقاته، يمكن العثور على كيفية حلها بسهولة فى المنتديات على الإنترنت.
– نفقات شراء النظم الجديدة يبلغ ثمن شراء “ويندوز-8”: نحو 140 دولارا. يعني ذلك أن الانتقال إلى هذا النظام سيكلف الشركات مبالغ طائلة.
– استقرار عمل البرامج : تم تصميم عدد هائل من البرامج للعمل بنظام “إكس بي”، وقد لا تعمل هذه البرامج بشكل مستقر في نظم التشغيل الأخرى.
– التغييرات القليلة نسبيا في “ويندوز-7″ و”ويندوز-8″ مقارنة بـ”إكس بي”: رغم تغيير شكل “ويندوز-8″ وجمال تصميمه، فإن أساليب العمل الأساسية مقارنة بـ”إكس بي” لم تتغير كثيرا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق