دار الإفتاء الليبية ترد علي تهجم هدي الصراري علي مفتي ليبيا الصادق الغرياني

الرصيفة الأخبارية7 أبريل 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
دار الإفتاء الليبية ترد علي تهجم هدي الصراري علي مفتي ليبيا الصادق الغرياني

دار الإفتاء الليبية ترد علي تهجم هدي الصراري علي مفتي ليبيا الصادق الغرياني
2014-04-07
الرصيفة الأخبارية – اصدرت دار الافتاء بيانا استغربت فيه تهجم مديرة قناة ليبيا الاحرار هدي الصراري وأسئلتها‬ حول مقابلة المفتي الصادق الغرياني لسفراء بعض الدول خلال المقابلة التلفزيونية التي بثت مساء الامس مع السفير البريطاني (مايكل أرون) والسفيرة الامريكية (ديبورا جونز)، وردت دار الافتاء علي المقابلة بأن حرصٌ مديرة القناة (هدي الصراري)ربما كان يعكس الاستغراب أو عدم الارتياح لمثل هذه الزيارة، وأن الاهتمام بدار الإفتاء من السفراء ما كان ينبغي أن يصل إلى هذا الحد،و وصف رد دار الافتاء مديرة قناة ليبيا الاحرار بان موقفه لم يكن بالحياد والموضوعية حتى بالقدر الذي كانت عليه السفيرة، وفيما يلي نص رد الافتاء كاملا.

بسم الله الرحمن الرحيم
السؤال عن زيارة السفراء للمفتي في مقابلة ليبيا الأحرار
أجرت مديرة قناة ليبيا الأحرار هدى السراري يوم أمس مقابلة متلفزة على قناتها مع السفيرة الأمريكية (ديبورا جونز) والسفير البريطاني (مايكل أرون).
ويلاحظ أن القناة حرصت على أن يكون السؤال الأول لضيفيها عن زيارة سفراء من الدول الغربية مجتمعين إلى دار الإفتاء.
حرصٌ من مديرة القناة ربما كان يعكس الاستغراب أو عدم الارتياح لمثل هذه الزيارة، وأن الاهتمام بدار الإفتاء من السفراء ما كان ينبغي أن يصل إلى هذا الحد!
و كان في جواب السفيرة الأمريكية رد مباشر عن هذا الاستغراب من جهتين:
الأولى قولها أن العمل المهني للسفراء الذين يمثلون دولهم يقتضيهم عدم إغفال أي مكون له تأثير في بلده، وإلا كانت نتائج التقويم منهم مختلة.
ومن جهة ثانية ذكرت السفيرة في جوابها أن استطلاع الرأي الذي طرحته في حسابها على (التويتر) عن أكثر الشخصيات في ليبيا تأثيرا، كانت نتيجته أن المفتي كان ممن يتصدر القائمة، وكأنها تقول لمديرة القناة: هذا سبب كاف لزيارة السفراء لدار الإفتاء!
وكان السفير (مايكل) إيجابيا في جوابه عندما سئل عن القضايا التي تم تناولها مع المفتي، فذكر أن المفتي كان بوضوح يرى أن من المهم في هذه المرحلة أن يتم اختيار رئيس حكومة وطني قوي، لا ينتمي إلى أي توجه فكري معين.
كما كان إيجابيا حين لفت إلى أنه عندما جرى ذكر قضية الإرهاب مع المفتي، قال نقلا عن المفتي: إن الإرهاب (الاغتيالات) التي تجري في ليبيا لا يمكن أن تلصق جميعا بمن ينتسبون إلى الإسلام، فهناك جهات أخرى عديدة متورطة في ذلك.
وتود دار الإفتاء أن تضيف أن المفتي ضرب على ذلك مثلا للسفراء بقوله:
“عاطف العرفي شاعر الثورة الذي اغتيل هذا الأسبوع، لا يمكن أن يكون مستهدفا من أي توجه إسلامي!”
كما تود دار الإفتاء أن تُذَكّر أنه لم يَفُت مديرة القناة أن تعقب على كلام السفيرة حول استطلاع الرأي الذي أجرته وأظهر أن المفتي من الشخصيات الأكثر تأثيرا – لم يفت مديرة القناة هنا أن تعقب عليه بقولها: له تأثير، لكن هل هو سلبي أو إيجابي؟!
قارن عدم الإنصاف!!
فلم تكن مديرة القناة بالحياد والموضوعية حتى بالقدر الذي كانت عليه السفيرة!
حفظ الله ليبيا من كل سوء!
اللجنة الإعلامية بدار الإفتاء

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق