ليبيا: نقص بالتجهيزات يوقف مطارات عن العمل

الرصيفة الأخبارية1 يوليو 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
ليبيا: نقص بالتجهيزات يوقف مطارات عن العمل

ليبيا: نقص بالتجهيزات يوقف مطارات عن العمل
2013-07-01
يعاني عدد من المطارات من وجود خروقات أمنية، ونقص في معدات الملاحة الجوية، وأجهزة السلامة المهنية الخاصة بها،
وتأخر في تسييل ميزانياتها. قال مدير مطار طرابلس العالمي مصطفى الحمادي إن جل المشاكل التي يعانيها المطار تتلخص
في حدوث خروقات أمنية، شاكياً عدم قيام الأجهزة الأمنية بأداء واجباتها المنوطة بها. وأبدى الحمادي ارتياحه لسير العمل
بالجانب الإداري والفني بالمطار، موضحا أن أجهزة السلامة تؤدي عملها بشكل مُرضٍ، منبهاً إلى حاجة أجهزة الملاحة الجوية
إلى إجراء المعايرة من وقت لآخر، إلى حين استبدالها بأجهزة حديثة. وأضاف الحمادي أن محطات وقوف الطائرات غير كافية،
مما يضطر المطار إلى تغيير وجهة بعض الرحلات إلى مطارات أخرى، حيت بلغ عدد المسافرين أكثر من 330 ألف مسافر أسبوعياً.
أمن ضعيف
فيما أكد مدير مطار بنينا الدولي جمال العقيلي أن الوضع الأمني بالمطار ضعيف، موضحا أن ضعف التمويل، والتأخر في تسييل
ميزانية 2013 م التي تم صرفها منذ أسبوع فقط، كان سببا في تعطيل حركة التشغيل بالمطار. وأوضح العقيلي أن عدد المسافرين
ارتفع بنسبة 250 في المئة، حيث بلغ عدد المسافرين أكثر من مليون وسبعمائة وخمسين ألف مسافر، بعد أن كان
عددهم 750 ألف مسافر سنوياً، مما ساهم في زيادة الازدحام في محطات الركاب.
تدفق للمسافرين
في حين أبدى مدير مطار سبها الدولي محمد أوحيدة ارتياحه إلى الوضع الأمني بالمطار، مضيفاً أن التدفق الكبير للمسافرين
استوجب إنشاء قاعات جديدة للركاب تفصل الدولية عن الداخلية. وأشار أوحيدة إلى أن هناك عدة مشاريع متوقفة لم يتم استكمالها
تخص صيانة الممرات الفرعية لمهبط وساحات وقوف الطائرات. فيما طالب مدير مطار مصراتة كمال الدين رمضان بزيادة الأرض المخصصة
للمطار؛ نظرا للتوسعات طرأت عليه، موضحا أن الكادر الوظيفي غير كاف لتسيير الحركة اليومية مع توقف التعيينات في الدولة، كما أشار
رمضان إلى أن سيارات الإطفاء بالمطار غير مجهزة لإطفاء حريق المطارات، مع عدم وجود كادر مؤهل لإجراءات السلامة المهنية، وغياب
كامل لأجهزة الملاحة الجوية مما أدى إلى تعطيل العديد من الرحلات.
مطافئ مهترئة
من جهته تحدث رئيس مطار الأبرق الدولي أبوبكر بدر عن وجود سيارات مطافئ مهترئة تمت صيانتها أكثر من مرة، ولا تفي بالغرض المخصصة
له، مضيفاً أن أجهزة الهبوط الآلي تم التعاقد عليها من قبل مصلحة الطيران المدني إلا أنها لم تورد حتى الآن بسبب الروتين الإداري. يشار إلى
أن مطارات عدة أوقفت رحلاتها لسوء الأحوال الجوية، وتهالك معداتها الملاحية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق