مجلس الامن يدين اختطاف السفير الاردني والهجوم علي البعثة الدبلوماسية بليبيا

الرصيفة الأخبارية16 أبريل 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
مجلس الامن يدين اختطاف السفير الاردني والهجوم علي البعثة الدبلوماسية بليبيا

مجلس الامن يدين اختطاف السفير الاردني والهجوم علي البعثة الدبلوماسية بليبيا

2014-04-16
الرصيفة الأخبارية – اصدر مجلس الامن قبل قليل بيان صحفي يدين باشد العبارات اختطاف السفير الاردني لدي ليبيا والهجوم علي البعثة الدبلوماسية في ليبيا ، وفيما يلي نص البيان مترجم الي اللغة العربية .

البيان الصحفي التالي مجلس الأمن اليوم من قبل رئيس المجلس U. جوي أوغو (نيجيريا):

أدان أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم ضد القافلة الدبلوماسية الأردنية في طرابلس، ليبيا، في 15 نيسان، والتي أسفرت عن اختطاف السفير الأردني وإصابة سائقه.
أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم العميق إزاء هذا الهجوم، ودعوا إلى الإفراج الفوري عن السفير الأردني.
أكد أعضاء مجلس الأمن أن مثل هذه الأعمال لا يمكن تبريرها بغض النظر عن دوافعها، كلما وأيا كان مرتكبوها. وأكدوا على ضرورة تقديم مرتكبي مثل هذه الأفعال إلى العدالة.
ودعا أعضاء مجلس الأمن على السلطات الليبية لحماية الممتلكات الدبلوماسية والقنصلية والموظفين، وعلى الاحترام الكامل لالتزاماتها الدولية في هذا الصدد والعمل من أجل إطلاق سراح آمن للسفير.
وأشار أعضاء مجلس الأمن للمبدأ الأساسي لحرمة الأشخاص ولموظفين الدبلوماسيين والقنصليين، والالتزامات على الحكومات المضيفة، بما في ذلك بموجب اتفاقية فيينا لعام 1961 بشأن العلاقات الدبلوماسية واتفاقية فيينا لعام 1963 بشأن العلاقات القنصلية، لاتخاذ جميع الخطوات المناسبة لمنع أي هجوم على شخص وحرية وكرامة تلك العوامل أو ضباط.
أكد أعضاء مجلس الأمن التزام دائم للمجتمع الدولي لدعم ليبيا التي تمر بمرحلة انتقالية إلى ديمقراطية سلمية ومزدهرة.


أضغط علي الصورة لتكبير


بيان مجلس الامن

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق