ان ما يريده هؤلاء الشردمة من اشباه الثوار وحاملي السلاح والقراصنة والقتلة في ليبيا هو تقع ليبيا تحت الانتذاب الدولي وستبق العراق الثانية لعشرة سنوات يمتص خيراتها الاجانب فلماذا يا ليبين لا تتراجعوا عن هذه الغواغائية والتبجح وصفاقة الحديث بالاذاعات الهدامة واستضافت الحتالات وملئ افكار العامة بافكار تهدم وتحطم المعنويات والله سيحاسبكم الله انتم وهم ولن ينسى التاريخ ما صنعتموه خلال هذه السنوات وخاصة اذا ما انتهت المهلة وهي شهرين مر منها اسبوع ولا يزال سبعة فسلموا اسلحتكم وارجعو المختطفين الدبلوماسيين وغيرهم الى اهليهم وابتعدو عن الاهديد بالسلاح وسلموا الاراضي والعقارات والمعسكرات الى الدولة وشجعو ولي الامر وساهمو بالتصويت القادم للمؤتمر وسترون بعون الله كيف ستعبر ليبيا بسرعة الى الامن والامان والاستقرار فقد ساعدنا الله بالتخلص من حكم طاغية مستبدة ولم تكن حتى في الاحلام ولكن اوقفنا هذا العون فالله اكبر الله اكبر من جديد والله المستعان