مواقع اخبارية تونسية سفير تونس لدي ليبيا متورط في عمليات اختطاف الدبلوماسيين التونسيين

الرصيفة الأخبارية29 أبريل 2014510 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 7:21 مساءً
مواقع اخبارية تونسية سفير تونس لدي ليبيا متورط في عمليات اختطاف الدبلوماسيين التونسيين

مواقع اخبارية تونسية سفير تونس لدي ليبيا متورط في عمليات اختطاف الدبلوماسيين التونسيين
2014-04-29
الرصيفة الأخبارية :صحيفة الثورة نيوز – نشرت صحف ومواقع  اخبارية الكترونية تونسية ما قالت إنها تقارير موثوق بصحتها بأن السفير التونسي لدي ليبيا”رضا بوكادي” يقف وراء عمليات اختطاف أعضاء السلك الدبلوماسي التونسي بليبيا بحكم ارتباطه الوثيق مع الجماعات الإرهابية المسلحة
واضافت الثورة النيوز في تحليل اخباري نشرته امس الاثنين بانه “بالرجوع إلى التسرّيبات الأخيرة نكتشف معلومة استخباراتية خطيرة مفادها إمكانية إعفاء القيادي النهضوي رضا بوكادي من منصبه سفير تونس بطرابلس وذلك بعد أن ثبت تورّطه في استقبال الجهاديين التونسيين وإرسالهم إلى القتال في سوريا بعد إخضاعهم إلى تدريبات على السلاح في معسكرات ليبية تابعة لأنصار الشريعة…وتفاديا لتنفيذ قرار إعفاء رضا بوكادي من مهامه على رأس السفارة التونسية في طرابلس تحرّك أبناء الشيخ راشد الغنوشي من أنصار الشريعة في ليبيا وكشفوا عن تورّط سيّد الفرجاني (عريف سابق بالجيش التونسي) المستشار السابق لوزير العدل نور الدين البحيري وعضو مجلس الشورى وأحد عناصر الجهاز الخاص لحركة النهضة في وساطة مدفوعة الأجر من أجل الإفراج عن 26 سلفي ليبي في سجون تونس إلاّ أنّه خالف الوعد والعهد بعد أن قبض عمولته مقابل ترك سبيل المختطف الأول الليبي محمد الشيخ (عون محلي بالسفارة)لذلك وفي إطار ردة فعل تضليلية وقع غلق معبر راس الجدير من الجانب الليبي ثمّ انطلقت مفاوضات في تونس بين وزيري الداخلية التونسي والليبي أدّت إلى الإفراج عن 10 سلفيين وهو أمر أثار حفيظة الطرف الليبي لاحقا لعدم اكتمال العدد المطلوب ممّا أدى إلى مزيد الضغط واختطاف دبلوماسي تونسي ثان ونعني به العروسي القنطاسي المستشار الثقافي في سفارة تونس بطرابلس والذي خطف على أيدي مجهولين قرب ساحة القادسية غير بعيد من السفارة التونسية، وبالتوازي مع ذلك تم الإعلان مؤخرا عن تعرض اثنين من الفنيين التونسيين للاختطاف في طريق مطار طرابلس من طرف مجموعة مسلحة استوقفت سيارة أجرة كان يستقلانها للانتقال إلى وسط المدينة وليطالب المختطفون مبلغا ماليا كبيرا للإفراج عن المختطفين…وبالنسبة إلى الديبلوماسي التونسي المختطف العروسي القنطاسي فالأمر يختلف إذ طالب المختطفون بمقايضته بسجينين ليبيين (حافظ طبع ومفتاح يونس )محكوميين بـ20 سنة سجنا بعد تورطهما في أحداث الروحية في مايو 2011 “

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق