خطيبة كلوني تدافع عن عبد الله السنوسي رئيس المخابرات الليبية السابق

الرصيفة الاخبارية6 مايو 2014380 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 6 مايو 2014 - 8:49 مساءً
خطيبة كلوني تدافع عن عبد الله السنوسي رئيس المخابرات الليبية السابق

خطيبة كلوني تدافع عن عبد الله السنوسي رئيس المخابرات الليبية السابق
6-5-2014
بعد ان قامت وساءل الاعلام بتسليط الضوء على المحامية البريطانية أمل علم الدين بعد إعلان خطوبتها على الممثل الهوليودي جورج كلوني، حتى عادت لتسلط أضواء لكن من نوع آخر هذ المرة، حيث ورد اسم المحامية لبنانية الأصل ضمن فريق من المكلفين بالدفاع عن عبد الله السنوسي رئيس المخابرات الليبية السابق . حيث وصفت علم الدين هذه المحاكمة بالسابقة المخيفة، إذ أن محكمة العدل الدولية اتخدت قرارا يتيح للسلطات الليبية محاكمة رئيس المخابرات السابق، “بالرغم من أن طرابلس لم تسمح لنا بزيارة موكلنا ولو لمرة واحدة”. كما أضافت أن “محكمة لاهاي تمارس ضغوطا علينا لأننا لم نوفر أدلة على أن السنوسي تعرض لانتهاكات خلال سجنه في ليبيا”، متسائلة “كيف لنا أن نوفر مثل هذه التفاصيل في الوقت الذي لم يُسمح لنا بزيارته أو التحدث إليه على الإطلاق”. واعتبرت المحامية البريطانية أن تشكيل محكمة العدل الدولية يهدف إلى اتخاذ الإجراءات الصحيحة حين تفشل الأنظمة المحلية في ذلك، “لكن نرى الآن أن محكمة العدل منحت موافقتها لمحاكمة خطيرة ومعيبة”. يذكر أن محكمة العدل الدولية كانت قد وجهت للسنوسي اتهامات بارتكاب “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية”، على أن تتم محاكمته في لاهاي. لكن محكمة العدل وافقت في نهاية الأمر على أن تتم محاكمة رئيس المخابرات السابق في ليبيا، على الرغم من تأكيدات المقربين من عبد الله السنوسي على أنه “تعرّض لسوء معاملة خلال سجنه في ليبيا”. يذكر أن المحامية أمل علم الدين كانت قد شاركت في الدفاع عن مؤسس موقع “ويكيليكس”، الأسترالي ويليام أسانج، كما شغلت موقع مستشارة للأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق