خمس عشر عنصرا يبحثون عن سيارة في ورشفانه وس

سبعة وقد تركوا سبعة الألف
سبعة الآلاف قضية في طرابلس من القتل الي سرقة عادية واختطاف وتعديات مرورية
وسبعة عشرة الف محكومين قبل الثورة بعدها احسب ولا تخجل
وباقي ليبيا حدث ولا حرج
مع العلم لم يبلغوا مديرية امن الجفارة كان ورشفانه هي ليبيا كلها
ملاحظة شباب ورشفانه توقعوا ان هؤلاء الشهداء يحسبونهم من مليشيات يوكا وبشر ونحذر كل إخوتنا ان يدخلوا مسلحين لكي لايتعرضىوا للقتل