اخوان ليبيا يخشون مصيراخوان مصر بعد انطلاق حركة رفض في ليبيا

الرصيفة الأخبارية2 يوليو 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
اخوان ليبيا يخشون مصيراخوان مصر بعد انطلاق حركة رفض في ليبيا

اخوان ليبيا يخشون مصيراخوان مصر بعد انطلاق حركة رفض في ليبيا
2013-07-02
عبد الفتاح الطرابلسي العضو بجماعة الاخوان المسلمين الليبية , يحذر الليبيين من حركة رفض
وقد كتب
يبدو أن ما حدث في مصر هذا اليوم من خروج عن الشرعية والاحتكام الى الشارع ثم ما تلى ذلك
من أحداث متتالية ومتسارعة أعادت مصر الى المربع الاول قبل سنتين ونصف من عمر ثورتهم
يبدو أن هذا الامر قد أسال لعاب الفرقاء السياسين في ليبيا ،
وبدأوا بالتفكير جديا في استثمار المشهد السياسي المصري المنقول على الهواء مباشرة في كل
القنوات الفضائية واسقاطه على الشارع الليبي . .
ما دعاني الى هذا القول هو ما وصلني بالفعل هذا المساء من دعوة مشبوهة لما أسموها (حركة رفض )
أو بالاحرى مؤامرة رفض
الشعب الليبي ليس له خيار منطقي وعقلاني الا التمسك بشرعية المؤتمر الوطني والحكومة المؤقتة
وعدم السماح باسقاطهما تحت اي مسمى تجنبا للدخول في فراغ سياسي لا أحد يستطيع أن يضمن
عواقبه . . فليبيا ليست مصر ولا تونس ، هذه المرة يقولها الشعب الليبي الواعي لمستقبله
الشعب المصري والشعب التونسي قام بثورة شعبية سلمية لم يقدم خلالها الا بضعة العشرات من
الشهداء ولم تدم أكثر من اسبوعين حتى سقط رأس النظام وباشر في مسيرة بناء دولته الجديدة
أما الشعب الليبي فانه قام بثورة شعبية عارمة ومسلحة دامت قرابة العام من المواجهات المباشرة
قبل التحرير الى المواجهات غير المباشرة بعد اعلان التحرير ، سقط فيها الالاف من الشهداء والالاف
من الجرحى والمفقودين على مذبح الحرية ، وبالتالي ليس غريبا أن يغامر المصريون والتونسيون بتفجير
ثورة تلو الثورة طالما أن حصيلة ضحايا النصر لن تكون أكثر من العشرات وليس عشرات الالاف . .
في مصر وفي تونس لايوجد سلاح بيد الشعب بل يوجد جيش قوي ومتماسك بالاضافة الى مختلف الاجهزة
الامنية المحترفة والقوية بحيث تصبح اي دعوة للخروج الى الشارع والتظاهر او العصيان يتم في كامل
الاطمئنان على عدم الانحراف الى مواجهات مسلحة قد تصل الى حرب اهلية . . أما في ليبيا فلا جيش
محترف ومحايد ولا وجود لاجهزة أمنية قادرة على فك وفض اي تشابك لو حدث حتى ولو بالايدي ما بالك
لو كانت بالسلاح الموجود في كل بيت
أقول لكل الاصوات التي بدأت ترتفع وتتعالى لتوريط الشعب في مواجهات مسلحة جديدة اتقوا الله في
هذا الشعب ودعوا عجلة بناء الدولة تسير ولو ببطء لانني أعرف أن أغلب من يدعو الان للخروج والمواجهات
هم من المقيمين في خارج ليبيا واي نار لو اشتعلت لا سامح الله لن تلفحهم . . وأدعو معي ليحفظ الله ليبيا
من الفتن ما ظهر منها وما بطن
عبد الفتاح الطرابلسي


اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق