الحركة الشعبية الليبية تطالب بحماية المعتقلين في السجون الخارجة عن سيطرة الدولة

الرصيفة الاخبارية19 مايو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الحركة الشعبية الليبية تطالب بحماية المعتقلين في السجون الخارجة عن سيطرة الدولة

الحركة الشعبية الليبية تطالب بحماية المعتقلين في السجون الخارجة عن سيطرة الدولة
19-5-2014
اعلنت الحركة الشعبية الليبية فى بيان لها صدر اليوم 19-5-2014 مطالبتها بحماية المعتقلين فى السجون الخارجة عن القانون وجاء فيه :

نـــــــداء من الحركة الوطنية الشعبية الليبية الى الاتحاد الافريقي والجامعة العربية والمجتمع الدولي لتحمل مسؤليتهم للحفاظ على ارواح معتقلينا امتدت معركة تطهير ليبا من الارهاب الى طرابلس ، حيث تدور الان معارك طاحنة بين قوات الجيش الليبي والامن الليبي من جهة والمليشيات الارهابية التابعة تنظيم القاعدة والاخوان الارهابيين ومعروف ان معتقل الهضبة الذي يأوي القيادات السياسية والامنية للنظام الجماهيري ، ويرأس هذا المعتقل الارهابي خالد الشريف العضو النشط في القاعدة ، وهو ومن معه يهددون باعدام المعتقلين ان تمت مهاجمة المعتقل . عليه نهيب باصحاب الضمائر الحية في الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية والمنظمات الدولية ان يتخذوا الاجراءات اللازمة لحماية معتقلينا ، وانقاذ معتقلينا من خطر محدق بحياتهم . وان تدعم جهود الجيش الوطني والامن الليبي لتطهير ليبيا من الارهاب ، وتمكينهم من حماية المعتقلين نحن – مهما حصل – نعتبر هؤلاء مشاريع للشهادة ولن يفلت مجرمي القاعدة من العقاب العادل وفق القوانين العادلة ، ونبشر احرار العالم ومحبي الحرية ان عملية تطهير ليبيا من الارهاب قد انطقلت ولن تتوقف حتى يتم اجتثاث الارهاب من بلادنا ، وستعود لبيا دولة الامن والحرية ، داعمة للامن والسلم الدوليين. والسلام عليكم ورحمة الله المجد للشهداء – الحرية للمعتقلين – وتحيا ليبيا طاهرة من الارهاب – والشرف لفرسان كرامة ليبيا .

الحركة الوطنية الشعبية الليبية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق