الدباشي مندوب ليبيا فى الامم المتحدة المعركة التي يخوضها اللواء حفتر ليست انقلابا على الثورة

الرصيفة الأخبارية21 مايو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الدباشي مندوب ليبيا فى الامم المتحدة المعركة التي يخوضها اللواء حفتر ليست انقلابا على الثورة

الدباشي مندوب ليبيا فى الامم المتحدة المعركة التي يخوضها اللواء حفتر ليست انقلابا على الثورة
2014-05-21
الرصيفة الأخبارية – اصدر ابراهيم الدباشي مندوب ليبيا فى الامم المتحدة بيانا يعلن فيه تأييده للواء خليفة حفتر والعملية العسكرية التي يقودها عدد من ضباط قوات الجيش وشدد الدباشي في بيانه علي النقاط التالية .
1- ان ثورة 17 فبراير ثورة شعب، ولا يمكن ان يتخلى عنها رموزها ومن قادوها، ولن تفشل في تحقيق أهدافها مهما واجهت من صعاب، ومهما كانت قوة محاولات اختطافها.
2- ابراهيم الدباشي ليس عسكريا ولا يملك قوة عسكرية ليقرر الانضمام الى عملية الكرامة من عدمه.
3- اللواء خليفه حفتر احد قادة ثورة 17 فبراير، وهو ضابط في الجيش الليبي ومن حقه ان يستمر في خدمة بلاده طالما ان قانون التقاعد لا يطبق على جميع الضباط، وان التعيينات في المناصب العليا لا تتقيد بسن التقاعد.
4- المعركة التي يخوضها اللواء حفتر وضباط وجنود الجيش الليبي ليست انقلاباعلى الثورة، بل عمل وطني من صميم المهمة التي اقسموا على القيام بها عند التحاقهم بالجيش الليبي، ومن ثم فان الشرف العسكري لجميع العسكريين يفرض عليهم تلبية نداء الواجب والالتحاق بزملائهم. وكل من يقول غير ذلك لديه أهداف تتعارض ومصلحة الوطن.
5- حان الوقت لان ينسحب المؤتمر الوطني من الساحة ويسلم جميع السلطات التنفيذية للحكومة إنقاذا لما يمكن انقاذة.
٦- على الحكومة ان تستبدل رئيس الأركان العامة للجيش آخذة في الاعتبار التطورات الجارية والواقع على الارض. وان يتم فورا فصل العسكريين عن المدنيين في الدروع وتسليم جميع المعسكرات ومراكز الشرطة الى منتسبيها.
7 – على الجيش الالتزام بعدم المساس بالمسار الديمقراطي، وعدم التدخل في السياسة، وضمان المناخ المناسب لهيئة صياغة الدستور للقيام بمهمتها وإنجازها في أسرع وقت ممكن.
8- على قيادة الجيش ان تنتبه الى محاولات التشويه لثورة ١٧ فبراير التي يقوم بها أنصار نظام السابق.
ابراهيم الدباشي
مندوب ليبيا لدي الامم المتحدة
21.5.2014

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق