ديلي ميل: بريطانيا سترسل قوات لتدريب الجيش الليبي وسط مخاوف من حرب دموية

الرصيفة الأخبارية3 يوليو 2013wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
ديلي ميل: بريطانيا سترسل قوات لتدريب الجيش الليبي وسط مخاوف من حرب دموية

ديلي ميل: بريطانيا سترسل قوات لتدريب الجيش الليبي وسط مخاوف من حرب دموية
2013-07-03
قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن المئات من القوات البريطانية يجري إعدادها للانتشار في شمال أفريقيا
لمواجهة إسلاميين ينتهجون نهج القاعدة.
وأشارت، الصحيفة، إلى أن هذا الإجراء يأتي في إطار خطط سرية يجري وضعها على وجه السرعة من قبل كبار الضباط،
مؤكدة، أن بريطانيا سترسل جنود جنوداً في غضون أشهر الى المنطقة للمساعدة في تدريب الجيش الليبي.
وقالت،”إن هناك قادة سياسيين وعسكريين لديهم مخاوف متزايدة على أن ليبيا سرعان ما أصبحت ملاذا آمنا
للمتطرفين الاسلاميين بعد الاطاحةبالقذافي في أكتوبر 2011″.
وبيّنت، الصحيفة، وجود مخاوف لدى النقاد، من أن بريطانيا يمكن أن تنجر إلى حرب دموية أخرى مثلما حدث في
أفغانستان، والتي كلفتها حتى الآن حياة نحو 444 جنديا.
وقال أحد الضباط، والذي عمل في كل من العراق وأفغانستان،”إن الحرب في أفغانستان لم تنته بعد، والحكومة
تلزم الجيش بعمليات أجنبية أخرى”.
وأضاف، الضابط”ليبيا هي بلد غير مستقر للغاية… إنها بلد يعج بالأسلحة ومخترقة من قبل القاعدة”، مشيراً
إلى أن الروح المعنوية لدى الجنود البريطانيين هي في أدنى مستوياتها.
وذكرت الصحيفة، أن بريطانيا أرسلت بالفعل نحو 50 جنديا إلى غرب أفريقيا لتدريب الجيش في مالي، وقد أمر
رؤساء الدفاع لواء المشاة الرابع، ومقره في كاتريك، شمال يوركشاير، لبدء التحضير للبعثة الليبية.
وقالت، “إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لديه قلق عميق من أن ليبيا يمكن أن تتحول بسرعة إلى
دولة فاشلة وملاذا للمتعاطفين مع تنظيم القاعدة”.
وذكرت، “إن بريطانيا ستعمل على تدريب نحو ألفين من قوات المشاة الليبية في المهارات الأساسية لمنع
تجنيد متشددين وتأمين موطئ قدم في البلد الذي مزقته الحرب”. حسب قولها.
وقال مصدر عسكري رفيع، “إنه لم يتم بعد التأكيد على مكان التدريب… هناك احتمال أن يكون في ليبيا،
وهناك اتحمالين آخرين إن كان الوضع الأمني لا يسمح​​، إما في بلد ثالث أو أنه يمكن أن يكون داخل المملكة المتحدة”.
وبريطانيا تشكل جزءا من فرقة العمل الدولية التي تساهم في تحقيق الاستقرار في البلد المستهدف.
وقالت، الصحيفة، “إن القوات البريطانية ستساعد ليبيا من خلال تدريب الجيش، على كيفية تأمين حدودها
المترامية”، وذلك لمنع تدفق شحنات الأسلحة غير المشروعة للجماعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم.على حد قولها.
وأشارت، إلى أن حصيلة صواريخ أرض- جو المفقودة في ليبيا منذ الحرب ارتفعت إلى 3 آلاف صاروخ، ويقول
قادة تجسس إن ليبيا غدت دولة “تيسكو” لتجارة الأسلحة غير المشروعة في العالم.
وكشفت الصحيفة، عن مخاوف وكلاء الاستخبارات العسكرية البريطانيا (MI6) من تهريب كميات كبيرة
للأسلحة من ليبيا إلى جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة.
ولا تزال الحكومة الليبية في موقف حرج، مع أجزاء كبيرة من الجيش التي تهيمن عليها الميليشيات المحلية.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانيا،”نحن في حاجة إلى مساعدة ليبيا على تأمين مستقبلها”،
كما قال رئيس الوزراء البريطاني في قمة مجموعة الثماني، “إن بعض الدول عرضت بالفعل تدريب أكثر من
7آلاف جندي لمساعدة الحكومة الليبية تحسين استقرار البلاد… وكجزء من هذا، عرضت المملكة المتحدة
تدريب ما يصل إلى ألفي جندي من أفراد القوات المسلحة في مهارات المشاة الأساسية… لقد اسندنا المهمة
للواء الرابع مشاة لتنفيذ هذا التدريب الذي سيتم دفع تكلفته من قبل الليبيين


اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق