أبراهيم الدباشي : مندوب ليبيا بالأمم المتحدة يشن هجوماً بمجلس الأمن على الحكومة الليبية

الرصيفة الأخبارية10 يونيو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
أبراهيم الدباشي : مندوب ليبيا بالأمم المتحدة يشن هجوماً بمجلس الأمن على الحكومة الليبية

أبراهيم الدباشي : مندوب ليبيا بالأمم المتحدة يشن هجوماً بمجلس الأمن على الحكومة الليبية
2014-06-10
الرصيفة الأخبارية :وكالات – شن المندوب الليبى الدائم لدى الأمم المتحدة السفير ابراهيم عمر الدباشى هجوما حادا على الحكومة الليبية واتهمها بالإبتزاز واهدار المال العام ، واعترف السفير الليبى بالإخفاق السياسى لبعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا خلال العامين الماضيين نتيجة عدم رغبة بعض القيادات فى بلاده فى الإستعانة بها. وأكد السفير الليبى، خلال جلسة مجلس الأمن الدولى التى عقدت يوم الأمس الأتنين حول ليبيا ، على أن ضباط الجيش الليبى عازمون على اعادة تنظيم أنفسهم وتطهير صفوفهم لحماية مكاسب ثورة 17 فبراير ونشر الأمن فى ربوع ليبيا ومراقبة حدودها. واتهم الدباشى، فى احاطته التى قدمها الى أعضاء مجلس الأمن ، اتهم القادة السياسيين فى بلاده وقادة المجموعات المسلحة ” بالسعى الى شيطنة كل أفراد وضباط الجيش الليبى ورجال الأمن بهدف منع عودة الجيش وضمان خلو البلد من أى قوة مسلحة مركزية يمكن أن توقف ابتزاز الحكومة واهدارها المال العام “. وطالب المندوب الليبى أعضاء مجلس الأمن الدولى بتقديم المساعدة العاجلة لبلاده ، بهدف حث البرلمان الجديد فى ليبيا على ممارسة مهامه بطريقة صحيحة ، ومساعدته هو والحكومة والحكومة المنبثقة عنه للإتجاه فورا الى اعادة تنظيم الجيش الليبى وتسليحه وفقا للمعايير الدولية ، وتعزيز أجهزة الحكم المحلى فى اقامة ادارات محلية فعالة وخاضعة للمحاسبة ، ودعوة جميع الأطراف الليبية الى ايجاد المناخ المناسب لإجراء انتخابات البرلمان يوم 25 يونيو الجارى ، فى أجواء سلمية آمنة، مشيرا الى أن صبر الليبيين قد نفد فى الأشهر الأخيرة ، فبعد مايقرب من 3 سنوات من انتصار ثورة 17 فبراير، ورغم توفر الإمكانيات البشرية والمادية ، لم يتحقق شيئ من طموحات الشعب الليبى على الأرض. وأضاف إن السبب فى ذلك يعود الى غياب الجيش وقوات الأمن وامتناع القضاة عن ممارسة أعمالهم خوفا على حياتهم. وأشاد بدور بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا ، إلا أنه استدرك قائلا لأعضاء المجلس ” لم تحقق البعثة شيئا على المستوى السياسى ، نتيجة عدم رغبة قيادات ليبية فى الإستعانة بها ، ونتيجة لغياب المؤسسات القادرة على استيعاب المساعدة فى مختلف القطاعات. وناشد أعضاء المجلس الإسراع بتقديم المساعدات الى ليبيا من أجل بناء الجيش وتسليحه بأسرع ما يمكن ، وعودة الشرطة الى مراكزها ، وفرض العقوبات على كل من يعرقل عملية التحول الديمقراطي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق