اعتقال ” احمد أبو ختالة” يثير الرعب في قطر

الرصيفة الأخبارية20 يونيو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
اعتقال ” احمد أبو ختالة” يثير الرعب في قطر

اعتقال ” احمد أبو ختالة” يثير الرعب في قطر
2014-06-20
الرصيفة الأخبارية : وكالات -توقعت دوائر غربية، أن تكون لعملية اعتقال الليبي أحمد أبو ختالة، المتهم بالضلوع في الهجوم على القنصلية الأمريكية بمدينة بنغازي الليبية في عام 2012، تداعيات بالغة الخطورة قد تتجاوز تأثيراتها ليبيا لتشمل قطر، بالنظر إلى حجم المعلومات الأمنية التي بحوزته عن دور الدوحة وجماعة الإخوان في دعم الإرهاب في المنطقة، حسبما ذكرت صحيفة العرب اللندنية اليوم الجمعة،وبحسب تقارير إعلامية، فإن الإعلان عن اعتقال أبو ختالة أثار الرعب في قطر، التي بدأت في حبس أنفاسها خشية افتضاح دورها في الهجوم على القنصلية الأمريكية ببنغازي، من خلال تورطها في عملية “خط الجرذان” لدعم جماعة الإخوان والمتشددين، رغم تراجع واشنطن عنها،وتخشى الدوحة، بحسب “العرب”، تصدع علاقاتها مع واشنطن، لاسيما وأن ملف هذا الدور لم يُغلق بعد رغم الجهود المضنية التي بذلتها لطمس وإتلاف محتوياته، منذ قرار الكونغرس إعادة التحقيق حول ملابسات الهجوم على القنصلية الذي أسفر عن مقتل السفير و3 من مساعديه،وشارك في الهجوم على القنصلية ببنغازي ما بين 35 إلى 40 عنصراً مسلحاً، منهم الليبي أحمد أبو ختالة، ونحو 12 عنصراً لهم علاقة وطيدة بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وبجماعة أنصار الشريعة الليبية، فيما أشارت تقارير أمريكية إلى أن هذه المجموعة مرتبطة بتنظيم الإخوان المسلمين المدعوم من قطر،وفي مقال نشرته مجلة “لندن ريفيو أوف بوكس” في مطلع شهر أبريل (نيسان) الماضي، كشف أن وكالة الاستخبارات الأمريكية أصدرت تقريراً حول الهجوم الذي استهدف القنصلية في بنغازي الليبية، تضمن ملحقاً وصفه بـ”فائق السرية”وأشار إلى أن هذا الملحق كشف عن اتفاق سري حول إطلاق عملية استخباراتية تحت اسم “خط الجرذان”، نص على أن قطر هي التي ستقوم بتمويل وتسليح المجموعات المتشددة الناشطة في ليبيا وسوريا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق