قصة وخلفيات (إقالة) مدير قناة ‫‏ليبيا‬ الأحرار محمود شمام

الرصيفة الأخبارية14 يوليو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
قصة وخلفيات (إقالة) مدير قناة ‫‏ليبيا‬ الأحرار محمود شمام

قصة وخلفيات (إقالة) مدير قناة ‫‏ليبيا‬ الأحرار محمود شمام
2014-07-14
بقلم: مجاهد البوسيفي
الرصيفة الأخبارية :مقالات- من حيث المبدأ ينبغي أخذ التغييرات التي حدثت في ليبيا الأحرار في سياقها المعتاد..مالك القناة وهو دولة قطر رأى أن يحدث بعض التغيير وهذا حق أصيل من حقوقه فمن حكم في ماله ماظلم كما يقال..طبعا أتفهم أن الضجة التي حدثت حول ماجرى كانت بسبب أن الأحرار تميزت في عملها وارتبطت بالليبيين ثم العالم الخارجي منذ وقت مبكر وكان أداءها المهني جيدا في أغلب الأحيان مما دفع الكثيرين للاعتقاد انها ليبية التمويل أيضا رغم حرصنا منذ البداية على توضيح هذا الأمر. . الحقيقة أن الأحرار تمول من قطر من الألف إلى الياء مثلها مثل قناة النبأ وموقع الوسط الإلكتروني المزمع تطويره إلى جريدة قريبا.
عندما حانت اللحظة بعد مشاورات ومناقشات عديدة تم ابلاغ السيد محمود شمام وهدى السراري المديرة التنفيذية ، وكان الإبلاغ يتضمن إخراج السيد شمام والعرض على هدى منصب مستشارة ل ” كبير المدراء في القناة ” .
اعتذرت هدى عن المواصلة وفيما عرض عليها الممول خيارات أخرى ولكن هذا حديث آخر…
السيد شمام عندما سمع البلاغ ارسل فورا مسودة استقالة أخذ عليها الموافقة ونشرها بعد أقل من ساعة في موقعه الوسط وتفرغ لاستقبال التهاني وفعل كل هذا من مكانه في القاهرة حيث يدير مشروعه الجديد. بينما أجلت هدى إعلان الاستقالة والاهتمام بوضعها الخاص لأن هناك ترتيبات أخرى مهمة…أرسلت فورا رسالة للموظفين الذين كانوا في حيرة كبيرة وهم يقرأون استقالة محمود شمام المدير في النت وتطلب ذلك أيضا ذهابها لمقر والتحدث مباشرة لهم وقضينا اليومين التاليين في هذا الموضوع المهم لأن هناك التزام أخلاقي وعملي معهم..فنحن من جاء باغلبهم وهم من قدموا للقناة وجعلوها كما هي اليوم..أما بالنسبة للسيد شمام فكل همه كان للأسف كيف يحقق ضربة صحفية لصالح ويجلب ما استطاع من الأضواء ويجمع ماقدر عليه من اللايكات والشيرز من بسطاء وطيبون من هذه الأزمة وتعامل مع الموضوع على أساس أن ليبيا الأحرار كانت غنيمة حرب واستردها أهلها ولن تعد مفيدة له بعد اليوم…أما من يعمل بها فلا شأن له بهم..فقد انتهت مهمتهم هم أيضا بالنسبة له.
ستوضح هدى موقفها عندما ترى الوقت مناسب …لكن اريد بعين المراقب الزميل والمتطوع بلا أجر طوال السنوات الثلاث الماضية في الأحرار أن أختم بهذه الملاحظات على مغادرة شمام:
1 – ليست مغادرة أو استقالة أنها إقالة من صاحب الرزق
2- ليس هناك مجلس إدارة في ليبيا الأحرار. .والتسمية وهمية تماما ولا تدل إلا على عدم الدقة وربما المصداقية.
3 – ليس هناك عمل متواصل من السيد شمام في القناة..لأن تجربته الإعلامية بسيطة جدا عكس الشائع ولا يوجد في سيرته المهنية عمل واحد معروف طوال حياته. .ولأنه لم يكن على معرفة بأحد داخل ليبيا كي يأتي به للعمل. .ولأنه كان دائما على سفر اما للبزنس أو للسياسة ..اللبس هنا جاء من كون السيد شمام متحدث ممتاز في وسائل الإعلام مما دفع للاعتقاد أنه إعلامي ممتاز..والفرق كبير وادركته الناس مثلا في الانتخابات الأخيرة لكن نخبة العازة لدينا تحتاج لمزيد من الوقت لإدراك ذلك.
5- رفض في فترة مبكرة أن يحول القناة إلى شركة مساهمة عندما كانت الظروف سانحة لأسباب محض شخصية.
7 – البسطاء الذين يمدحون بيان السيد شمام لم يفكروا للحظة في موظفي القناة وحيرتهم..ولا في أخلاق التعامل والمسئولية..
8 – لن اتكلم عن أشياء أخرى عديدة الآن ….نحن بخير وشكرا لكل من سأل وسوف توضح هدى الأمر في ستيت لاحق بعد أن عملت مابوسعها لتطمين الموظفين والزملاء.
وفي يوم قريب سيكون هناك كتاب يروي قصة حرب التحرير الإعلامية وليبيا الأحرار وتحرير طرابلس وماحدث في كل هذا…إذا أعطانا الله الصحة والعمر .
بقلم: مجاهد البوسيفي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق