مجلس الامن : ليبيا تطلب نشر بعثة دولية للاستقرار وبناء المؤسسات

الرصيفة الأخبارية17 يوليو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
مجلس الامن : ليبيا تطلب نشر بعثة دولية للاستقرار وبناء المؤسسات

مجلس الامن : ليبيا تطلب نشر بعثة دولية للاستقرار وبناء المؤسسات
2014-07-17
الرصيفة الأخبارية:الامم المتحدة -دعا وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز مجلس الأمن الدولي إلى وضع إطار قانوني للانخراط الدولي الأكثر فعالية في ليبيا،وفي الجلسة التي عقدها المجلس قال عبد العزيز إن هناك انعداما خطيرا في التوازن بين المشاكل الراهنة والناشئة التي تواجهها ليبيا وبين ما يعرض المجتمع الدولي تقديمه،وذكر عبد العزيز أنه جاء لمجلس الأمن من أجل توضيح الصورة الحقيقية لما يحدث في بلاده،”وللسعي للحصول على مساعدة المجلس وخاصة فيما يتعلق باحتمال نشر بعثة استقرار وبناء مؤسسات تابعة للأمم المتحدة لتمكين الحكومة من ضمان الانتقال السلس من الثورة إلى بناء دولة سيادة القانون ونظام الحكم القادر على البقاء.”،وقال وزير الخارجية الليبي إن بلاده تشهد تحديات تشكل تهديدا خطيرا على التحول الديمقراطي وتعد مؤشرا على التوجه نحو الدولة الفاشلة لما لذلك من آثار ليس فقط على المستوى الوطني ولكن أيضا المستويين الإقليمي والدولي،وتطرق عبد العزيز إلى الحديث عن بعض التحديات منها الصراعات القبلية التي يغذيها الارتباط بالجماعات المسلحة، وتدهور الوضع الاقتصادي، وعدم قدرة الحكومة على تأمين الخدمات الأساسية، وأزمة الثقة بين الناس والحكومة، وبين الحكومة والمؤتمر الوطني العام،وعن التحديات السياسية قال وزير الخارجية الليبي أمام مجلس الأمن الدولي،”الصراع السياسي بين الأطراف السياسية، بعض تلك الأطراف رفع العلم لبناء الدولة وسيادة القانون والبعض الآخر رفع أيدلوجياته الخاصة بدلا من رفع علم بناء ليبيا. ثانيا عدم وجود حوار وطني ذي مغزى وبرامج ومبادرات المصالحة الوطنية. ثالثا، الآثار السلبية لقانون العزل السياسي الذي أصفه بالكارثة لأن هدفه الأساسي هو ضمان العزل وليس التكامل.”،وأشار الوزير الليبي، في الجلسة التي عقدها المجلس عن ليبيا، إلى أن غالبية التكنوقراط الليبيين المحنكين ليس لهم ارتباط أيدلوجي بالنظام السابق، ولكن وفق القانون أصبحوا مهمشين ولا توجد أمامهم الفرصة للمشاركة في العملية السياسية بالبلاد،وطالب عبد العزيز مجلس الأمن الدولي بالارتقاء إلى مستوى تطلعات الشعب الليبي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق