مقاتلات F16 وقوات من المارينز في عملية اخلاء السفارة الامريكية بليبيا

الرصيفة الأخبارية26 يوليو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
مقاتلات F16 وقوات من المارينز في عملية اخلاء السفارة الامريكية بليبيا

مقاتلات F16 وقوات من المارينز في عملية اخلاء السفارة الامريكية بليبيا
2014-07-26
الرصيفة الأخبارية:CNN – أجلت السفارة الأمريكية في ليبيا موظفيها السبت إلى تونس، بسبب العنف الذي تمارسه المليشيات في العاصمة طرابلس بحسب ما أعلن مسؤولون أمريكيون،وتم إجلاء نحو 150 موظفا بما فيهم 80 من عناصر مشاة البحرية “المارينز” من السفارة في وقت مبكر السبت، ونقلهم عبر الحدود إلى تونس بحسب ما أكد مسؤولون أمريكيون، و1ذكرت مصادر اعلامية بأن خطة إخلاء الأمريكيين تم العمل عليها منذ عدة أيام، ولكن القرار بتنفيذ الخطة تم اتخاذه خلال الأيام القليلة الماضية حيث تردى الوضع الأمني في المنطقة المحيطة بالسفارة. حيث يدور القتال بين المليشيات المسلحة في منطقة السفارة والمطار أدى إلى تفكك الوضع الأمني في طرابلس بشكل واضح، وقد تم إبلاغ الحكومة الليبية بعملية الأجلاء بعد تنفيذها، بحسب المسؤولين الأمريكيين، ولدى وزارة الدفاع مجموعة قوات مؤهلة في موقع السفارة، ولكن خارج المكان عند الحركة في قافلة يكون الموظفون عرضة للهجوم أثناء إجلائهم. وذكرت مصادر بان طائراتان من طراز F-16 كانت تحلق في دورية فوق القافلة، كما كان العشرات من رجال المارينز المسلحين بأسلحة ثقيلة يطيرون فوقهم في طائرة V-22 Osprey، التابعة لقوات التدخل الجوي، المستعدة للهبوط والإجلاء السريع للأمريكيين في حال تعرضهم للهجوم، خلال انتقالهم عبر الحدود التونسية،وتعرضت وزارة الدفاع لضغوط لأجلاء الموظفين من السفارة خلال الأسابيع الماضية بعد أن أصبح مطار طرابلس عرضة للهجمات المتكررة من المليشيات المتنازعة للسيطرة عليه، الامر الذي لم يترك أمام الأمريكيين خيارا للمغادرة بواسطة الرحلات الجوية التجارية، بسحب المسؤول،قرار الإجلاء عن طريق البر بواسطة العربات عبر الحدود التونسية، كان أفضل الخيارات، وأقل تعرضا للأضواء من عملية إجلائهم بواسطة مروحيات للجيش الأمريكية من طرابلس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق