بيان الفريق المكلف من الحكومة المؤقتة للتواصل مع الإطراف المتقاتلة بطرابلس

الرصيفة الاخبارية30 يوليو 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
بيان الفريق المكلف من الحكومة المؤقتة للتواصل مع الإطراف المتقاتلة بطرابلس

بيان الفريق المكلف من الحكومة المؤقتة للتواصل مع الإطراف المتقاتلة بطرابلس
30-7-2014
الرصيفة الاخبارية– وال- اصدر الفريق المكلف من الحكومة المؤقتة برئاسة المستشار ” مصطفى عبد الجليل ” بيانا بخصوص الاوضاع الراهنة والصراع بين الاطراف المتنازعة بطرابلس جاء فيه :
بسم الله الرحمن الرحيم
( الم يأن للذين أمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ) بأبناء ليبيا الأعزاء , تعلمون أن بلادنا الحبيبة , تمر اليوم بمأزق حقيقي , ومنعطف خطير يتمثل في حركة التدمير والتخريب الممنهجة ,من قبل جماعات – وخاصة في غرب البلاد – لا تسمع نصحاً ولا تذعن لقانون. وحيث أن كافة العقلاء وأهل الحكمة والرأي . يزعجهم ما يتعرض له الوطن من إزهاق للأرواح وتدمير الممتلكات واستهداف لمقدرات البلاد , الأمر الذي يعرض الوطن كله لمخاطر تتجاوز حدود الخيال , ربما يكون اقلها ضرراً , احتمال تقسيم البلاد ثم التدخل الأجنبي في شئونها الداخلية . عليه فإننا في المنطقة الشرقية نهيب بإخواننا في الدين وشركائنا في الوطن والمصير في ليبيا كلها وخاصة في غرب البلاد أن يحكموا العقل ويلتمسوا الحلول ما يكفل للجميع الآمن والاستقرار , متفاديين تحويل البلاد إلى ساحة صراعات الأجندات دولية . أننا نتابع باهتمام بالغ ما يقوم به مجلس أعيان ليبيا من جهود مشكورة لوقف القتال بين الأشقاء وتخريب الممتلكات وتدمير مقدرات هذا الشعب العاجز المسكين وإلحاقاً لجهودهم ومساندة لهم فإننا نعلن ضرورة الالتزام بما توصلوا ليه من مقترحات تتمثل فيما يلي :
1- وقف الاحتكام إلى السلاح فوراً محافظه على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة .
2- تسليم الأسلحة الثقيلة إلى أقرب معسكر للجيش دون إبطاء , وإخلاء العاصمة من كافة التشكيلات المسلحة .
3- إيقاف كل الإجراءات الإدارية والعسكرية والسياسية وإسناد شئون البلاد بالكامل إلى مجلس النواب المنتخب الذي يجب أن يدعي للانعقاد في اقرب فرصه ممكنة في بنغازي .
4- الالتزام بمقتضيات الدين والعقل والوطنية والحضارة والتهذيب وهو ضرورة الجلوس الفوري إلى طاولة الحوار , علماً بان العالم من حولكم ينظر إليكم أيها الليبيون , ويأمل أن تنتهي ثورتكم إلى نتائجها المرجوة من وحدة وأخوة وحياة فيها سعادة وحرية وطمأنينة لمواطنيكم الضعفاء .على انه إذا ركب الطرفان رءوسهم , وأبوا الامتثال لصوت الحكمة والعقل , فإننا قد نكون مضطرين للانتقال بمفهوم هذا البيان إلى مرحلة أخرى تكون نتاجها فيها . وفقنا الله جميعاً للمحبة والسلام . وعاشت ليبيا حرة أبية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق