المؤتمر الوطني : تشكيل لجنة قانونية لرفع دعاوي علي الدول التي قامت بغارات جوية علي ليبيا

الرصيفة الأخبارية29 أغسطس 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
المؤتمر الوطني : تشكيل لجنة قانونية لرفع دعاوي علي الدول التي قامت بغارات جوية علي ليبيا

المؤتمر الوطني : تشكيل لجنة قانونية لرفع دعاوي علي الدول التي قامت بغارات جوية علي ليبيا
2014-08-29
الرصيفة الأخبارية : وال – أصدر رئبس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته ” نوري أبوسهمين ” قرارا يقضي بتشكيل لجنة برئاسة ” عمر محمد أبو ليفة ” تتولى تقديم دراسة قانونية وافية عن واقعة اختراق الطيران الحربي الأجنبي للأجواء الليبية بتاريخ 18/8/2014م – 23/8/2014 م وقيامها بقصف بعض المواقع داخل الحدود الليبية ، وانتهاك سيادة التراب الليبي ، واقترافها لجريمة العدوان على الدولة الليبية . ونص القرار رقم 61 لسنة 2014م في مادته الثالثة ، على أن تقوم هذه اللجنة ، بإعداد مقترح صياغة الشكاوى وصحائف الدعاوى التي سيتم تقديمها إلى الجهات ذات العلاقة محليا وإقليميا ودوليا ، وبيان آليات تحريك الدعوى ضد كل الأشخاص الطبيعية المحلية والأجنبية ، الذين اقترفوا أو ساهموا في تنفيذ هذا العدوان الغاشم ، سواء بالاتفاق أو التحريض ، أو المساعدة وضد الدول والحكومات الفاعلة أو المشتركة في هذا العدوان ، والتنبيه إلى الإجراءات التمهيدية للمطالبة بالتعويض عن الأرواح والأبدان والممتلكات . كما نص القرار في مادته الرابعة ، على أن تقوم حكومة الإنقاذ الوطني ، وجميع الجهات الرسمية المدنية والعسكرية في الدولة ، ومراكز الخبرة والبحوث ، بتقديم كل ما يلزم من أوجه الدعم والمساندة لتمكين هذه اللجنة من أداء المهام المنوطة بها في هذا القرار . وأوضح القرار في مادته الخامسة ، ، أنه يحق للجنة الاستعانة بمن ترى الاستعانة به من ذوي الخبرة والكفاءة والاختصاص على المستويين المحلي والدولي ، وعليها تقديم مضمون ما تتوصل إليه في غضون أسبوعين من تاريخ اجتماعها الأول.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق