الغارديان: مفتي ليبيا الصادق الغرياني يهرب من لندن إلى تركيا

الرصيفة الأخبارية1 سبتمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الغارديان: مفتي ليبيا الصادق الغرياني يهرب من لندن إلى تركيا

الغارديان: مفتي ليبيا الصادق الغرياني يهرب من لندن إلى تركيا
2014-09-01
الرصيفة الأخبارية :وكالات – هرب مفتى ليبيا الصادق الغرياني فجأة من العاصمة البريطانية لندن بمجرد ظهور مؤشرات رسمية على اهتمام الأمن الداخلي البريطاني به على خلفية دوره الداعم للميلشيات المتطرفة في بلده الأصلي ليبيا ومباركته لبعضها بشكل واضح في رسائله على موقعه على الانترنت، كما قالت صحيفة الغارديان البريطانية،وأضافت الصحيفة أن الغرياني الذي نشط بشكل كبير مع بداية القتال في ليبيا عبر موقعه “تناصح” بالفتاوى والتوجيهات الدينية والسياسية، جلب انتباه السلطات البريطانية التي بدأت بالإعداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة بعد التأكد “من سلوكه غير المقبول” عير دراسة التعليقات والآراء التي قدمها على” قناة تلفزيونية خاصة على شبكة الإنترنت التي أظهرته قائداً فعلياً للحركات المتطرفة في ليبيا”، حسب الصحيفة التي نقلت عن مصدر أمني: “هرب الغرياني من تلقاء نفسه ويبدو أنه بادر بذلك لتفادي مشاكل قادمة بعد تزايد الاهتمام بأنشطته”،ونقلت الصحيفة عن برلماني ليبي سابق في لندن “غادر الرجل لندن ولكن وجهته ستكون تركيا للتمتع بالهدوء الذي ستوفره له،ويعد الغرياني من أبرز المنظرين والداعمين لعملية فجر ليبيا التي تجري بمشاركة الحركات المتطرفة الليبية بما فيها الإخوان إلى جانب مواقفه المعادية للديموقراطية والحرية والمرأة بشكل خاص، وتأييده العلني والصريح لأنصار الشريعة في ليبيا، ما جعل واشنطن ولندن تُقرّران وضع حدّ للاتصالات غير الرسمية التي كانت تجري معه منذ بداية الأحداث التي أدت إلى سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي،يذكر أيضاً أن البرلمان الليبي وجه الأحد دعوة للغرياني للمثول أمامه في جلسة لمساءلته عن الدور الذي يلعبه والتهديد الذي يمثله للعملية السياسية المعقدة في ليبيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق