عبد الله انطاط عضو المجلس الأجتماعي لقبائل ورفلة ينفي عقد حوار مصالحة مع مدينة مصراتة

الرصيفة الأخبارية10 سبتمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
عبد الله انطاط عضو المجلس الأجتماعي لقبائل ورفلة ينفي عقد حوار مصالحة مع مدينة مصراتة

عبد الله انطاط عضو المجلس الأجتماعي لقبائل ورفلة ينفي عقد حوار مصالحة مع مدينة مصراتة
2014-09-10
الرصيفة  الأخبارية :خاص-نفي عبدالله انطاط عضو المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة الشائعات المتداولة من قبل مواقع اخبارية ليبية حول التوصل لأتفاق او حوار مع مدينة مصراتة ، وقال عبد الله أنطاط في تصريحات خاصة “لموقع الرصيفة الأخبارية”أنفي جميع الأخبار والشائعات المتداولة حول تصريحات للمدعو باشاغا حول البدء في جلسات حوار او التوصل لاتفاقات للمصالحة ، وأكد انطاط بأنه لايوجد اي مساعي او حوار او جلوس بين قبيلة ورفلة ومصراتة رسمياُ في موضوع مصالحة او تقارب او فتح موضوعات شائكة او عالقة بين المنطقتين، وأضاف بأن هذه التصريحات عارية عن الصحة ولاتوجد أي خطوات اتخذت في هذا الشان سواء فردية من الاعضاء او علي مستوي المجلس او من أي جهة اخري،مضيفاً بأن بعد حرب القرار رقم 7 الظالمة علي مدينة بني وليد لم يجري أي أتصال او تواصل اوحوار مع مدينة مصراتة،مؤكدا بـأنه لا يوجد مجلس أعلي لقبائل ورفلة كما يدعي تجار الأزمات، وان المجلس الأجتماعي لقبائل ورفلة الممثل الوحيد لأبناء ورفلة في جميع انحاء ليبيا مشدداً بأن أي جسم او تصريح خارج او صادر عن أي جهة كانت غير المجلس الأجتماعي لقبائل ورفلة ومقره بني وليد لايمثل الا نفسه ولا يمثل قبيلة ورفلة ومجلسها الأجتماعي،واضاف انطاط بخصوص الاحاديث عن مصالحة التي يتحدث عنه اشخاص ينتمون الي جهات ذات توجهات اسلامية هي مساعي شخصية لاعلم للمجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بها وتسعي لخدمة اجندة ومأرب شخصية من قبل جهات اخري.
تصريح السيد عضو المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة لموقع الرصيفة الأخبارية
http://youtu.be/qYUCDPUFMa4

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق