نص كلمة رئيس الوزراء “عبد الله الثني” امام مجلس النواب الليبي

الرصيفة الأخبارية23 سبتمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
نص كلمة رئيس الوزراء “عبد الله الثني” امام مجلس النواب الليبي

نص كلمة رئيس الوزراء “عبد الله الثني” امام مجلس النواب الليبي
2014-09-23
الرصيفة الأخبارية– ألقى عبد الله الثني رئيس الحكومة خطابا أمام مجلس النواب بعد منح المجلس الثقة لتشكيلة الحكومة التي قدمها وقد تناول في خطابه الوضع الحرج والظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن والتي جعلت من الضروري التوصل إلى حكومة تجمع الليبيين وتعزز وحدتهم وتدعم توافقهم من أجل السير بالبلاد نحو الأمن والاستقرار والرفاهية. وفيما يلي نص الخطاب:
السادة والسيدات رئيس وأعضاء مجلس النواب

السادة والسيِدات أبناء ليبيا الحبيبة

السلام عليكم ورحمة الله
يمر وطننا الحبيب في هذه الفترة الحرجة بظروف استثنائية أمنية وسياسية بالغة الخطورة على حاضر الأمة الليبية ومستقبلها، حيث عانى الشعب الليبي من تداعيات الأوضاع الخطيرة مؤخرا من اقتتال بين أبنائه خاصة في بنغازي وطرابلس أفقده أرواحا عزيزة ودمر الممتلكات الخاصة والعامةِ، وأدى إلى زيادة معدلات الجريمة الجنائية والإرهابية، وإلى تضاؤلِ مساحة الحوار بين أبنائه، الأمر الذي يحتم على العقلاء والحكماء والفرقاء السياسيين ومن يحتكمون إلى السلاح أن ينخرطوا في عملية وطنية جامعة لإنقاذنا وإنقاذ وطننا مما نحن فيه.
السادة الكرام
لقد حقق الليبيون نجاحا كبيرا في تأسيس دولتهم بانتخاب مؤسساتها الدستورية وآخرها مجلس النواب الذي أصبح بشرعية انتخابه وباعترافات الدول والمنظمات والهيئات الدولية والإقليمية به الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي وللدولة الليبية كسلطة تشريعية.
وهاهي حكومة الوفاق الوطني قد تم اختيار أعضائها حسب المعايير الوطنية والكفاءة المهنية ، وسوف يتولى الوزراء اختيار الوكلاء حسب المعايير المهنية ومن داخل القطاع.
لقد تم تشكيل هذه الحكومة لتجمع الليبيين وتعزز وحدتهم وتدعم توافقهم، وتعمل بتعاون وثيق وتنسيق تام مع مجلس النواب على أولويات محددة وبرؤية واضحة لأبعاد الأزمة تكون فيها سلامة الوطن وأهله وتوفير الأمن والاستقرار وسرعة بناء مؤسسات الجيش والشرطة وزيادة كفاءة الأجهزة الإداريةِ أسمى أهدافها وذروة غاياتها.
إن هذه الحكومة ستعمل بشعور عال بالمسئولية الوطنية ونبذ الحزازات والشعارات التي تفرق بين الليبيين لنتمكن بتعاوننا جميعا من إرساء دعائم الأمن والاستقرار من أجل تحقيق أهداف ثورة السابع عشر من فبراير في إقامة دولة العدل والقانون والمؤسسات الدّستورية وتحقيق الرفاهية التي حلم بها الشعب الليبي لعدة عقود.
لقد بات من الواضح – بل المؤكد – أن التجاذبات السياسية وتزايد وتيرة الاستقطاب والتحشيد بين الليبيين ضاعفت من حدة الصراع وراكمت بيننا مشاعر الكراهية التي لا ينبغي أن نسمح لها أن تمس نسيجنا الاجتماعي أو تعبث بعيشنا ومصيرنا المشترك، ولهذا فإن الحكومة ستدعم كافة الجهود الخيرة والطيبة من قبل حكماء ووجهاء المجتمع الليبي ومنظمات المجتمع المدني لإعادة الوفاق والسلم الأهلي بين الليبيين.
السيد الرئيس
السادة والسيدات أعضاء مجلس النواب
إن ليبيا لجميع الليبيين دون استثناء أو إقصاء أو تهميش، ويتطلب وضعها الحرج تكاتف وتضامن الجميع ووضع المصلحة الوطنية العليا فوق أي مصلحة حزبية أو فئوية أو جهوية أو أيديولوجية، وستعمل هذه الحكومة على معالجة الملف الأمْني لخلق البيئة والمناخ الملائمين لإجراء حوار وطني شامل ومصالحة وطنية حقيقِية والعمل على عودة النازحين من أبناء الوطن في الداخل والخارج ليعمل الجميع من أجل الخروج بالوطن من هذا الوضع الخطير والوصول به إلى بر الأمان.
وتؤكد الحكومة لكافة الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية والإقليمية أن دولة ليبيا ستحترم القوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية ومن بينها الخاصة بالحريات وحقوق الإنسان التي لا تتعارض مع ديننا الإسلامي الحنيف، وستحترم رعايا الدول الأجنبية الموجودين على أراضيها، وستبذل كل ما في وسعها من أجل توفير الحماية اللازمة لهم طيلة فترة إقامتهم في ليبيا.
الشعب الليبي الكريم
السادة النواب المحترمون
تعاوننا جميعا سيكون طريقنا إلى النجاح بإذن الله، وأملنا كبير في كل مواطن حر غيور على وطنه أن يقوم بواجبه على أكمل وجه لنتمكن من السير ببلادنا نحو الأمن والاستقرار والرفاهية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق