محكمة العدل الأوروبية ترفع الحظر عن “أحمد قذاف الدم”

الرصيفة الأخبارية28 سبتمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
محكمة العدل الأوروبية ترفع الحظر عن “أحمد قذاف الدم”

محكمة العدل الأوروبية ترفع الحظر عن “أحمد قذاف الدم”
2014-09-28
الرصيفة الأخبارية:وكالات – في خطوة وصفتها أوساط عديدة بكونها تمهيداً للطريق أمام الشخصيات في النظام اللّيبي السابق للعودة إلى الساحة السياسية في طرابلس، رفعت محكمة العدل الأوروبية هذا الأسبوع الحظر الذي كان مفروضاً منذ عام 2011 على أحد أبرز رموز نظام القذافي، مستشاره الأمني وقريبه أحمد قذاف الدم.
وكان الاتحاد الأوروبي، مع بداية الأحداث في ليبيا، أصدر قراراً بتجميد الأموال والأصول العائدة إليه بشكل مباشر أو غير مباشر، إضافة إلى منعه من دخول دول الاتحاد والسفر إليها بأي شكل من الأشكال.
حظر
لكن، بعد مرور نحو أربع سنوات وتمديد الحظر دورياً، عجز الاتحاد، بحسب حكم المحكمة، عن تبرير سبب الحظر أو تقديم مؤيدات تُبرّر منعه من التصرف في أمواله في أوروبا كلياً أو جزئياً، أو تقديم ما من شأنه ربط قذاف الدم بأي تهديد ضد دول الاتحاد أو النظام الجديد في ليبيا.
وأضافت المحكمة في قرارها أن قرار المنع الصادر في حق قذاف الدم عام 2011، استند على اتهامه من قبل الاتحاد بإشرافه منذ عام 1995 على “فرقة نخبة أمنية مختصة في تأمين سلامة القذافي الشخصية، ولعب دوراً محورياً في تصفية المعارضين لنظامه في الخارج والتخطيط لعمليات ضدهم، والتورط المباشر في عدة عمليات إرهابية”.
حُجج
وقالت المحكمة إنه في ظلّ الافتقار إلى الحجج والبراهين والدلائل الثابتة على هذه الاتهامات، فإنها لا ترى سبباً لاستمرار الحظر ضد قذاف الدم، وعليه فإنها تأمر بتعليق العمل بالقرارات السابقة، وتسمح لقذاف الدم بالتصرف الحرّ في أمواله المحجوزة في دول الاتحاد بشكل جزئي أو كامل، وفق رغبته الشخصية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق