مصادر ليبية: بريطانيا دفعت فدية لإطلاق سراح الرهينة المختطف في ليبيا

الرصيفة الأخبارية7 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
مصادر ليبية: بريطانيا دفعت فدية لإطلاق سراح الرهينة المختطف في ليبيا

مصادر ليبية: بريطانيا دفعت فدية لإطلاق سراح الرهينة المختطف في ليبيا
2014-10-07
الرصيفة الأخبارية : وكالات -كشفت مصادر ليبية أن الاستخبارات البريطانية استعانت بوسطاء محليين لتأمين إطلاق سراح مواطنها ديفيد بولام، الذي اختطفته جماعة متطرفة في ليبيا منذ مايو 2013،وكشفت مصادر ليبية، طلبت عدم ذكر اسمها ، في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرته الإثنين أن الاستخبارات البريطانية استعانت بوسطاء محليين لتأمين إطلاق سراح المدرس البريطاني، مشيرة إلى أن “بعض الوسطاء كانوا من حملة الجنسية البريطانية أيضاً”.
في يد القاعدة
وأوضحت المصادر أن بولام خُطف في بنغازي، قبل نقله لاحقاً إلى مدينة درنة، المعقل الرئيس للجماعات المتطرفة في شرق البلاد، مشيرةً إلى أن “الجهة التي كانت تتولى تأمينه وترعى المفاوضات لإطلاق سراحه هي تنظيم جيش الإسلام الموالي لتنظيم القاعدة”.
ورفضت السلطات البريطانية تأكيد اضطرارها إلى دفع فدية مالية لضمان إطلاق سراح بولام.
كما التزم تنظيم “جيش الإسلام” الصمت ولم يُصدر أي بيان رسمي يُوضّح فيه ملابسات إطلاق سراح بولام ، لكن هيئة الإذاعة البريطانية قالت في المقابل إن “الإفراج عنه جاء بعد دفع فدية بوساطة من فصائل سياسية محلية في مدينة بنغازي، أين كان يعمل مدرساً في مدرسة دولية” .
بعيداً عن الخارجية
ونقلت الإذاعة عن مراسلتها للشؤون الدولية، كارولين هاولي، أنها علمت “أن فدية قُدمت إلى المدرسة التي كان يعمل فيها مقابل ضمان إطلاق سراحه”، وأضافت هاولي أنه ليس “واضحاً” كم “دُفع ومن دفع المال، لكن وزارة الخارجية البريطانية لم تشارك في عملية التفاوض”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق