ليبيا:”جيش الإسلام” يتجه لإعلان درنة دولة للمتطرفين

الرصيفة الأخبارية7 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
ليبيا:”جيش الإسلام” يتجه لإعلان درنة دولة للمتطرفين

ليبيا:”جيش الإسلام” يتجه لإعلان درنة دولة للمتطرفين
2014-10-07
الرصيفة الأخبارية:وكالات – قالت مصادر ليبية وسكان في مدينة درنة التي تعد المعقل الرئيسي للجماعات المتطرفة في شرق ليبيا، لـ«الشرق الأوسط»، بأن ما يسمى بتنظيم جيش الإسلام أقام مساء أول من أمس تجمعا حاشدا بميدان الصحابة بوسط المدينة.
وتحت عنوان الملتقى الأول لندوة «خلافة على منهج النبوة»، احتشد المئات من سكان درنة عقب صلاة العشاء مساء أول من أمس، حيث ظهر شخصان على المنصة التي زينتها أعلام تنظيم داعش، يدعى أحدهما أبو حبيب يتردد أنه سعودي الجنسية وآخر مصري الجنسية لم يعرف اسمه ولا اسم شهرته، وخاطبا الحشد حيث طالبا الحضور بالتوبة والانضمام لتنظيم ما يسمى بدولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

كما دعوا إلى التوبة عما وصفاه بالمبادئ والأفكار الكفرية في تأسيس الدولة، وحثا المواطنين على الانضمام لما سمياه بالدولة الإسلامية ودولة الخلافة.

وقال ناشطون وسكان في درنة لـ«الشرق الأوسط» بأن الشخص الذي يعتقد على نطاق واسع، أنه سعودي الجنسية، يشغل أيضا منصب مسؤول المحكمة الشرعية التي أقامها المتطرفون منذ فترة في المدينة.

ورغم أن التنظيم طالب البيعة له ولأميره، فقد خرج أمس عطية الشاعري، آمر كتيبة شهداء أبو سليم بمدينة درنة، لكي ينفي في بيان مقتضب، مبايعة الكتيبة لأي كيان، لكنه أضاف: «وبنفينا هذا الخبر لا يعني براءتنا من أي مسلم».

وبدا أمس أن تنظيم جيش الإسلام في طريقه فعليا لإقامة دويلة متطرفة داخل الأراضي الليبية، حيث بدأ في تأسيس أجهزة أمنية خاصة به مثل جهاز ما يسمى بالشرطة الإسلامية وآخر يعرف باسم الحرس البلدي الإسلامي.

وكان تنظيم جيش الإسلام قد أقام عرضا عسكريا يوم الجمعة الماضي في شوارع درنة التي تفتقد إلى وجود أي قوات أمن أو جيش حكومية، حيث جاب موكب مكون من نحو 50 سيارة شوارع المدينة الرئيسية وهم يلوحون بأعلام تنظيمي داعش والقاعدة ويرددون عبارات الله أكبر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق