معارك بنغازي توقع 25 قتيلاً

الرصيفة الأخبارية17 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
معارك بنغازي توقع 25 قتيلاً

معارك بنغازي توقع 25 قتيلاً
2014-10-17
الرصيفة الأخبارية:وكالات – شهدت بنغازي الليبية معارك عنيفة الخميس بعد الهجوم الذي شنته القوات الجيش الليبي على الميليشيات المتطرفة التي تسيطر على ثاني كبرى المدن الليبية.

وأفادت مصادر طبية بأن 25 شخصا على الأقل قتلوا خلال 24 ساعة منذ صباح الأربعاء في هذا الهجوم الجديد الذي شنته قوات الجيش.

وقالت المصادر إن “13 شخصا قتلوا منذ ليل الأربعاء خلال اشتباكات الجيش مع المتطرفين وأعمال قتل متفرقة في مدينة بنغازي”.

ولقي الأربعاء 12 شخصا مصرعهم في الاشتباكات وأعمال قتل متفرقة في المدينة، مما يرفع الحصيلة إلى 27 قتيلا خلال 24 ساعة.

وأكد مصدر في مركز بنغازي الطبي إن “سبعة جثث نقلت إلى المركز الخميس “.

وأوضح أحد موظفي المشرحة في المركز طالبا عدم ذكر اسمه أن ” القتلى السبعة الذين تلقتهم المشرحة بينهم ثلاثة عسكريين قتلوا في معارك بنينا وشخص آخر يدعى عبدالعزيز مفتاح عبدالعزيز تم اغتياله وسط المدينة من قبل مسلحين” مجهولين دون أن يحدد الجهة التي يتبعها.

وتابع أن “ثلاثة آخرين وجدوا مقتولين بالرصاص غرب بنغازي”، لافتا إلى أن “المركز تلقى جثثا لخمسة قتلى آخرين ليل الأربعاء الخميس”.

وحسب مسؤول في وزارة الصحة الليبية فإن “انتحاريا لقي حتفه فجر الخميس بينما كان يعد لتنفيذ عملية انتحارية قرب إحدى الثكنات العسكرية في المدينة”، ونادرا ما يعلن الإسلاميون عن خسائرهم.

ويشارك مدنيون مسلحون إلى جانب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي شنت هجوما جديدا لاستعادة مدينة بنغازي التي سقطت في يوليو بأيدي ميليشيات بينهم المتطرفون في أنصار الشريعة.

والأربعاء أعلنت قوات الجيش الليبي أنها استولت على مقر كتيبة “17 فبراير” المتطرفة الواقع في مدخل بنغازي الغربي.

لكن الخميس أعلن مصدر عسكري أن الجيش “اضطر لاحقا إلى الانسحاب من هذه القاعدة العسكرية بعد أن استهدفها المقاتلون الإسلاميون بقذائف صاروخية”.

وأضاف المصدر أنه “تم في اللحظة الأخيرة إفشال عملية انتحارية ضد نقطة تفتيش للجيش بالقرب من معسكر الكتيبة 21 التابعة للقوات الخاصة في الجيش الليبي في منطقة طابلينوا غرب بنغازي”.

وأوضح أنه تم “قتل السائق قبل أن يتمكن من تفجير السيارة المفخخة”.

وذكر مراسلون أن دوي انفجارات وإطلاق نار سجل ليلا في أحياء مختلفة من بنغازي، ويبدو أن حدة المعارك تراجعت صباح الخميس في بنغازي في حين حلقت مروحية ومقاتلة عسكريتان فوق المدينة.

لكن الهدوء الحذر الذي ساد صباح الخميس سرعان ما تبدد مع اندلاع مواجهات عنيفة بين الكتيبة 21 والمسلحين المساندين لها، والجماعات المتطرفة في محيط منطقة قاريونس والقوارشة عند المدخل الغربي لمدينة بنغازي.

ويقع مقر الكتيبة 21 ومقر اللواء 204 دبابات التابعين للجيش على مقربة من مقر الكتيبة 17 فبراير.

وقال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة وحرب شوارع تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة تدور في محيط منطقة قاريونس والقوارشة.

وأكد هؤلاء الشهود حدة المعارك، فيما لفتوا إلى أن “آلاف السكان عالقون في محيط تلك الاشتباكات التي تقع على مقربة” من منطقة سكنية.

وليل الأربعاء نفى قيادي في كتيبة 17 فبراير أية سيطرة أو اقتراب من مقر الكتيبة من قبل قوات الجيش، قائلا إنهم “غنموا عدة آليات ودبابة من القوات التي كانت تنوي الهجوم على الثكنة”.

وحتى مساء الخميس لم تنتشر وحدات الجيش داخل المدينة كما كان متوقعا، حيث لم تنزل قواته بعد من حيث تتمركز في مرتفعات الرجمة الواقعة في الضاحية الجنوبية الشرقية للمدينة.

وأمام هذا التأخر بدأت المليشيات في اصطياد المواطنين المسلحين الذين يساندون قوات الجيش بعمليات اعتقال وقتل وفقا لما أفاد مسؤول أمني طلب عدم ذكر اسمه.

يشار إلى أنه بعد اشتباكات الأربعاء تعرضت الصيدلية المركزية بمدينة بنغازي لإصابة مباشرة جراء سقوط قذائف صاروخية.

وذكر موقع وزارة الصحة بالمنطقة الشرقية أن سقوط القذائف والصواريخ على هذه الصيدلية أدى إلى اندلاع النيران بها وإتلاف أجزاء كبيرة من محتوياتها قبل أن يتم إخماد الحريق.

وماتزال الحركة في المدينة مشلولة فيما شهدت مختلف المصالح الحكومية والخاصة تعطيلا تاما بسبب الاشتباكات الدائرة في المدينة.

وتعتبر بنغازي الأكثر اضطرابا في بلد تعمه الفوضى وتسيطر عليه الميليشيات منذ الإطاحة بحكم الراحل معمر القذافي بعد نزاع دام ثمانية أشهر في 2011.

واتهمت السلطات الانتقالية اللواء حفتر حينها بمحاولة “انقلاب” لكنها غيرت موقفها لا سيما بعد أن كسب اللواء المتقاعد دعم عدة وحدات من الجيش.

وأعلن الجيش الليبي الأربعاء صراحة دعمه عملية اللواء حفتر وهجومه على بنغازي.

وقال المحلل الليبي فرج نجم إن الحكومة التي يعترف بها المجتمع الدولي ويقودها عبد الله الثني “ليس أمامها من خيار سوى الاقتراب من حفتر الذي ينظر إليه على أنه منقذ ليبيا”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق