زعماء القبائل الليبية يدعون لإطلاق حوار تستضيفه القاهرة

الرصيفة الأخبارية22 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
زعماء القبائل الليبية يدعون لإطلاق حوار تستضيفه القاهرة

زعماء القبائل الليبية يدعون لإطلاق حوار تستضيفه القاهرة
2014-10-22
الرصيفة الأخبارية:وكالات -أكد كبار شيوخ وزعماء القبائل الليبية أهمية لم الشمل وتجاوز الأزمة الراهنة، التي تعصف بليبيا شعباً ودولة وتهدد أمنها واستقرارها، وذلك من خلال حوار ليبي خالص تستضيفه القاهرة، على أساس من الثوابت الوطنية الليبية، على رأسها وحدة التراب الوطني الليبي ودعم مؤسسات الدولة الشرعية وفي مقدمتها مجلس النواب، ونبذ العنف ومرتكبيه.

وشددوا في الوقت ذاته، على أهمية الدور المصري الملتزم والداعم، للثوابت الوطنية الليبية.

جاء ذلك في بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية يوم الثلاثاء، بشأن فعاليات الملتقى الأول لزعماء القبائل الليبية، والذي يختتم أعماله اليوم بمركز القاهرة لتسوية النزاعات وحفظ السلم في أفريقيا.

لم الشمل
وأوضح البيان أنه يشارك في هذا الاجتماع الأول من نوعه كبار شيوخ وزعماء القبائل من أنحاء ليبيا كافة، وذلك في محاولة من قبل القبائل الليبية للم الشمل، وتجاوز الأزمة الراهنة التي تعصف بليبيا شعباً ودولة.

وثمن الحضور العلاقات الأخوية بين الشعبين المصري والليبي والتقاء المصالح والتحديات، كما أعرب الحضور عن تقديرهم لاستضافة مركز القاهرة للتدريب على تسوية المنازعات وحفظ السلام في أفريقيا، لهذا الاجتماع الهام اعترافاً وتقديراً بالدور المصري الملتزم والداعم للثوابت الوطنية الليبية، فضلاً عن الاستفادة من خبرات مركز القاهرة في مجالات المصالحة الوطنية، ودعم العملية الانتقالية وبناء السلم.

يذكر أن هذا الملتقى يمثل حلقة جديدة من سلسلة التعاون بين مركز القاهرة ولجنة المصالحة الوطنية الليبية، في دعم جهود الشعب الليبي لتحقيق المصالحة الوطنية بين جميع الليبيين، ونبذ العنف ومرتكبيه بعيداً عن الشطط، وهو التعاون الذي يتوقع أن يشمل في المستقبل تلبية طلبات الجانب الليبي، سواء في مجال صياغة الدستور، أو مجال التبادل البرلماني، وغير ذلك من جهود إعادة بناء مؤسسات الدولة، وذلك كله في إطار جهود المركز لبناء قدرات الكوادر المحلية في شمال أفريقيا، وإقليم الساحل والصحراء والبحيرات العظمى، لتعزيز الأمن والاستقرار في أفريقيا.

تجدر الإشارة إلى أن مركز القاهرة لتسوية النزاعات وحفظ السلم في أفريقيا هو مركز تدريبي تابع لوزارة الخارجية، أنشئ عام 1994، وتم اختياره من الاتحاد الأفريقي كأحد مراكز التميز للتدريب على مهارات حفظ وبناء السلم، حيث يقدم المركز دوراته التدريبية على المستويين الوطني والأفريقي باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، وذلك في مجالات حفظ السلم، وتسوية النزاعات وإدارة الأزمات، وأساليب وفن التفاوض، وغيرها من المجالات التدريبية المرتبطة بالنزاعات وعمليات حفظ وبناء السلم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق