أحمد قذاف الدم:يأمل بالمشاركة في محادثات سلام تحت رعاية الأمم المتحدة

الرصيفة الأخبارية22 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
أحمد قذاف الدم:يأمل بالمشاركة في محادثات سلام تحت رعاية الأمم المتحدة

أحمد قذاف الدم:يأمل بالمشاركة في محادثات سلام تحت رعاية الأمم المتحدة
2014-10-22
الرصيفة الأخبارية:وكالات -قال أحمد قذاف الدم، يوم الثلاثاء، إنه يود المشاركة في محادثات مقترحة تهدف إلى جمع الأطراف المتحاربة في ليبيا، وذلك في مسعى نادر لعضو من الدائرة الداخلية للحاكم السابق لاستعادة النفوذ.

وتقول وسائل اعلام الليبية، إن بعض الضباط من نظام القذافي عاودوا الظهور للانضمام إلى الصراع الفوضوي، من أجل السيطرة على زمام الأمور بالبلاد.

محادثات لإنهاء الفوضى
وقال أحمد قذاف الدم، من القاهرة، إنه يرحب بفكرة إجراء محادثات تحت رعاية الأمم المتحدة خارج ليبيا، موجهاً التحية للجزائر لعرض استضافة مثل هذا الحوار، مؤكداً أنه يرغب بحضور المحادثات التي اقترحتها الجزائر.

ولن تكون مشاركة قذاف الدم في المحادثات محل ترحيب على الأرجح من الجماعة المسلحة التي استولت على العاصمة وأقامت برلماناً منافساً.

من جانبه، قال المحلل السياسي الليبرالي حافظ الغويل، إن قذاف الدم “شخصية مثيرة للجدل”، لكنه يستطيع التحدث باسم القبائل والمسؤولين القريبين من النظام السابق والذين تم تهميشهم.

وأضاف أن قذاف الدم ما زال يتمتع بنفوذ ضخم بين عناصر النظام القديم، بما في ذلك الذين ما زالوا في الجيش وله الكثير من النفوذ بين القبائل الموالية للقذافي.

وأعرب الغويل عن اعتقاده أن قذاف الدم هو الشخصية الأكثر عقلانية والأفطن سياسياً، من بين كبار شخصيات نظام القذافي، والذي يدعو باستمرار إلى المصالحة.

تأمين الحدود
ويقول محللون إن اشراك قبائل كانت لها صلات سابقة بالقذافي وبعضها يتمركز في الجنوب، قد يساعد في تأمين الحدود شبه الصحراوية التي يستخدمها المتشددون لتهريب الأسلحة.

وقال قذاف الدم إنه لا يتوهم أن تعود ليبيا إلى الماضي، لكن هناك عناصر من النظام السابق تستحق أن يتم الاستماع إليها، موضحاً أنهم لا يريدون العودة للنظام القديم.

وأضاف قذاف الدم “لأن هذه الحكومات نصبتها صواريخ الناتو ولم تأت بإرادة الليبيين، رغم ذلك من أجل ليبيا نحن قبلنا بهذا البرلمان الذي انتخبه الليبيون رغم اننا لم ندع للمشاركة فيه ونحن 2 مليون مهجر خارج ليبيا يعني نشكل ثلث سكان ليبيا، لم يحدث حتى في عهد إيطاليا أن هاجر الليبيون بهذا الكم الهائل”.

وأشاد قذاف الدم باللواء الليبي السابق خليفة حفتر والتحالف الذي يقوده.

وقال: “أرادوا أن يدافعوا عن أنفسهم فتجمعوا من خلال هذا الحراك، واختاروا خليفة أن يكون على رأسهم، والآن هذا انتهى بعد أن عين البرلمان رئيس أركان، كل هذه القوى انضوت تحت لواء رئيس الأركان الجديد وقيادة الجيش الجديدة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق