مسلحون يقتحمون مبنى السفارة المصرية في ليبيا

الرصيفة الأخبارية23 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
مسلحون يقتحمون مبنى السفارة المصرية في ليبيا

مسلحون يقتحمون مبنى السفارة المصرية في ليبيا
2014-10-23
الرصيفة الأخبارية:وكالات – قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن مسلحين اقتحموا مقر السفارة المصرية بالعاصمة الليبية طرابلس، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء، بعد ساعات فقط من تدشين مصر لمقر قنصليتها الجديدة في مدينة طبرق، بأقصى الشرق الليبي.

وكشفت المصادر أن المسلحين الذين اقتحموا مقر السفارة، وأطلقوا النار عليه، ينتمون إلى ما يسمى بغرفة عمليات ثوار ليبيا، التي يترأسها شعبان هدية، المعروف باسم أبو عبيد الزاوي، الذي سبق وأن اعتقلته السلطات المصرية بتهمة الدخول بطريقة غير مشروعة العام الماضي، قبل أن تفرج عنه بعد اختطاف أتباعه لخمسة ديبلوماسيين مصريين، في ليبيا.

فيلم سينمائي
وقال شاهد عيان جاءت مجموعة سيارات عليها سلاح، ضربوا نار على مبنى السفارة، ودخلوا بالتكبير كأنه فيلم سينمائي”.

وأضاف “لم تكن الشرطة حاضرة، فقط عربة واحدة بها شرطيان، وطبعاً لم يستجب أحد لطلبهما بمنع الاعتداء على مقر السفارة”.

زي مختلط
وأوضح أن القوة تتبع درع ليبيا الوسطي و غرفة عمليات ثوار ليبيا، لافتاً إلى أن زي المسلحين كان خليطاً ما بين الزي العسكري والمدني.

وقال مسؤول أمني إن المسلحين قاموا بإغلاق الطريق الذي يمر أمام مقر السفارة، وطلبوا من السيارات المتواجدة في عين المكان المغادرة، قبل أن يطلقوا النار على المبنى الخالي تماماً من الحراس والدبلوماسيين.

وجاءت عملية الاقتحام تالية لاتهامات وجهها مفتى ليبيا الصادق الغرياني، وأيضاً رئيس ما يسمى بحكومة الإنقاذ الوطني عمر الحاسي، التي شكلها المؤتمر السابق والمعروف باسم المؤتمر الوطني العام، لمصر بالتدخل في الشؤون الداخلية الليبية، وهو ما نفته السلطات المصرية أكثر من مرة بشكل رسمي.

وأخلت مصر منذ بضعة شهور سفارتها في العاصمة طرابلس، على غرار ما فعلته معظم البعثات العربية والأجنبية، بسبب تدهور الوضع الأمني والعسكري في المدينة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق