أسباب “لوجيستية” وراء تأجيل زيارة وزير الخارجية المصري إلى ليبيا

الرصيفة الأخبارية23 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
أسباب “لوجيستية” وراء تأجيل زيارة وزير الخارجية المصري إلى ليبيا

أسباب “لوجيستية” وراء تأجيل زيارة وزير الخارجية المصري إلى ليبيا
2014-10-23
الرصيفة الأخبارية: وكالات -قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير بدر عبد العاطي، إن إلغاء زيارة وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إلى مدينة طبرق الليبية، جاء لأسباب لوجيستية وفنية، تخص التنسيق للزيارة، نافياً وجود أسباب أخرى لإلغاء الزيارة.

وحول ما إذا كان شكري سيزور ليبيا فور عودته من الجزائر أو في طريق العودة، استطرد قائلاً: “هذا أمر غير معلوم ولم يتم الترتيب له”، مشيراً إلى أن زيارة دولة الجوار الليبية ستأتي في وقتها المحدد.

وأردف قائلاً: “سيتم تناول عدد من القضايا الهامة أبرزها قضية الشأن الليبي، لاسيما أن الجزائر ومصر ضمن الدول المكونة إلى مجموعة دول الجوار الليبي الجغرافي، على جانب نقاش الأوضاع في غزة وجهود الدولتين في حل أزمات المنطقة.

وغادر شكري اليوم، القاهرة متوجهاً إلى العاصمة الجزائرية، إذ يلتقي بعدد من كبار المسؤولين في الجزائر، كما يجري مباحثات مع وزير الخارجية رمضان لعمامرة، يتناول خلالها عدد من الموضوعات الثنائية والإقليمية التي تهم البلدين.

وفي بيان صحفي له، قال عبد العاطي: “إن مباحثات الوزير شكري في الجزائر ستركز حول عدد من الملفات الإقليمية في مقدمتها بحث الأوضاع المتأزمة على الساحة الليبية في إطار عضوية البلدين في مجموعة دول الجوار الليبي الذي ترأس الجزائر اللجنة الأمنية العسكرية، في حين ترأس مصر اللجنة السياسية، وأهمية تفعيل مبادرة دول الجوار الجغرافي الليبي من أجل تحقيق الأمن والاستقرار هناك، والدفع نحو تخلي الأطراف المتحاربة في ليبيا عن الخيار العسكري واحترام خيارات الشعب الليبي، فضلًا عن تشجيع مختلف القوى الليبية على الدخول في حوار سياسي حول مستقبل البلاد، وذلك بمشاركة كافة الأطراف التي تنبذ العنف وتحتكم إلى العملية السياسية كوسيلة وحيدة للوصول إلى السلطة”.

كما سيتناول الجانبان الأوضاع في قطاع غزة في ضوء مؤتمر إعادة إعمار غزة الأخير الذي عقد بالقاهرة يوم 12 أكتوبرالحالي، والأوضاع في كل من سوريا والعراق، فضلاً عن قضايا الإرهاب وكيفية مواجهته.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق