الأمم المتحدة: ليبيا تقترب من نقطة اللاعودة

الرصيفة الأخبارية29 أكتوبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الأمم المتحدة: ليبيا تقترب من نقطة اللاعودة

الأمم المتحدة: ليبيا تقترب من نقطة اللاعودة
2014-10-28
الرصيفة الأخبارية :وكالات -قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، الثلاثاء، إن الاقتتال الداخلي يدفع البلاد “قريباً جداً من نقطة اللاعودة”، مع تعثر الجهود لوقف إطلاق النار وبداية حوار سياسي.

ويوجد في ليبيا برلمانان وحكومتان منذ سيطرة فصيل مسلح من مدينة مصراتة على العاصمة طرابلس في أغسطس وتشكيله لحكومته الخاصة ودعوته المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته للانعقاد بدلا من مجلس النواب الجديد.

واضطرت حكومة رئيس الوزراء، عبد الله الثني، المعترف بها دولياً إلى الانتقال ألف كيلومتر إلى الشرق حيث يعمل مجلس النواب المنتخب ايضاً ما قسم البلاد الصحراوية المترامية الاطراف فعلياً.

وبدأ المبعوث الخاص للأمم المتحدة، برنادينو ليون، قبل شهر مبادرة لجمع الجانبين في حوار والتوصل لوقف لإطلاق النار.

لكن القتال تفاقم منذ أسبوعين في مدينة بنغازي وفي غرب البلاد أيضاً، وقتل 130 شخصاً على الأقل في بنغازي وحدها حيث قصفت طائرات حربية مسلحين،الثلاثاء.

الوقت ينفد
وقال ليون في مؤتمر صحافي تلفزيوني “أعتقد أن الوقت ينفد من هذه البلاد. الخطر على البلاد أننا في الأسابيع القليلة الماضية نقترب جداً من نقطة اللاّعودة”.

وتخشى الدول الغربية أن تدخل الدولة العضو في “اوبك” في حربٍ أهلية، بسبب عجز السلطات عن السيطرة على المتمردين السابقين على حكم معمر القذافي، والذين يتحدون الآن الدولة بحثاً عن النفوذ وحصة من إيرادات النفط.

ورفض ليون إعطاء إطار زمني لمحادثات الأمم المتحدة بين مجلس النواب وأعضاء المجلس من مصراتة الذين يقاطعون جلساته.
وتعاني المحادثات من غياب الفصائل المسلحة التابعة لمصراتة وفصيل منافس من مدينة الزنتان الواقعة غربي العاصمة.

أمل
ولكن الدبلوماسيين يأملون في أن تؤدي المحادثات في النهاية إلى حوار أوسع، لأن أعضاء من مجلس النواب من مصراتة ويرتبطون بصورة غير مباشرة بالبرلمان المنافس في طرابلس.

وتفاقم الوضع في طرابلس بسبب صراع منفصل بين قوات مؤيدة للحكومة وكتائب إسلامية في بنغازي المدينة الرئيسية في الشرق. وفي غرب ليبيا خارج طرابلس تقاتل كتائب من مصراتة منافسين من الزنتان، أجلوهم عن العاصمة في أغسطس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق