مصادر تنفي مزاعم حكومة الحاسي عن اختراق طائرات مصرية للمجال الجوي الليبي

الرصيفة الأخبارية9 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
مصادر تنفي مزاعم حكومة الحاسي عن اختراق طائرات مصرية للمجال الجوي الليبي

مصادر تنفي مزاعم حكومة الحاسي عن اختراق طائرات مصرية للمجال الجوي الليبي
2014-11-09
الرصيفة الاخبارية -فيما قلل المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي من أهمية حكم المحكمة الدستورية العليا، أول من أمس، بحل البرلمان المنتخب، نفت مصادر ليبية ومصرية متطابقة مزاعم رددتها أمس رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي الموالية للجماعات المتشددة التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس حول اختراق طائرات مصرية للمجال الجوي الليبي وقيامها بنقل حمولات من الأسلحة.
وتخضع العاصمة الليبية طرابلس في الغرب لسيطرة مسلحي «فجر ليبيا» التي اعتبرها مجلس النواب جماعة إرهابية، فيما يحاول الجيش استعادة السيطرة على بنغازي شرقا في خطوة لفرض سيطرته على كامل أنحاء البلاد.
وقال مسؤول في الحكومة الليبية التي يترأسها عبد الله الثني وتحظى باعتراف المجتمع الدولي، إن هذه المزاعم هدفها تبرير حصول قوات ما يسمى «فجر ليبيا» التي تضم مسلحين من مصراتة وحلفائها من الجماعات المتشددة، على سلاح من قطر وتركيا.
كما أكد مصدر مصري مسؤول أن بلاده لم تنتهك المجال الجوي الليبي بأي شكل من الأشكال، مشددا على أن مصر تسعى لعلاقات أساسها الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية مع كل دول الجوار الجغرافي، بما في ذلك ليبيا.
وكانت رئاسة أركان الجيش الذي لا يخضع لهيمنة مجلس النواب وحكومة الثني في مدينتي طبرق والبيضاء بشرق البلاد، قد زعمت أمس في بيان لها أنها لاحظت أخيرا زيادة الاختراقات الجوية من قبل طائرات نقل قادمة عبر الدول المجاورة خاصة مصر، وهي في الأصل قادمة من جمهورية روسيا البيضاء قاصدة مطارات بمنطقة الجبل الغربي وما جاورها والهبوط فيها.
كما ادعت أن «هذه الطائرات تقوم بتفريغ حمولتها من الأسلحة والذخائر لدعم المجموعات المسلحة التابعة لما يسمى جيش القبائل وبقايا كتائب القعقاع والصواعق التي تستهدف زعزعة أمن ليبيا واستقرارها، وقصف السكان بالمدن المجاورة».
وبعدما اعتبر البيان أن اختراق هذه الطائرات هو انتهاك للسيادة الليبية ومخالفة لكل القوانين والأعراف والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن، حذرت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي تلك الدول وحملتها مسؤولية تعرض هذه الطائرات للتعامل المباشر واستهدافها وإسقاطها دون إنذار مسبق.
كما تعهد عبد السلام العبيدي، رئيس الأركان المقال المحسوب على البرلمان السابق وجماعة الإخوان المسلمين، في بيان منفصل، ببناء جيش قوي يحمي الحدود جوا وبرا وبحرا من أي تدخل خارجي ويحافظ على المؤسسات الشرعية ومقدرات الشعب.
ومنذ استيلاء المسلحين على العاصمة طرابلس في الصيف وإجبار البرلمان المنتخب على الفرار إلى الشرق، هناك في البلاد حكومتان وبرلمانان ورئيسان لأركان الجيش، يقول كل منهما إنه يقود تشكيلاته المبعثرة. ولا توجد وزارة دفاع بالمفهوم الوطني.
من جهته، قلل رئيس البرلمان الليبي المنتخب صالح عقيلة من قرار المحكمة الدستورية العليا بشأن حل البرلمان، معتبرا أنه في «حكم العدم»، مؤكدا في المقابل خلال تصريحات تلفزيونية أمس استمرار كل من الحكومة والبرلمان في أداء أعمالهما بشكل اعتيادي.
وعد أن المحكمة غير مختصة بالنظر في دستورية الدساتير، مشيرا إلى أن اختصاصها يقتصر فقط على النظر في دستورية القوانين واللوائح والقرارات.
وأضاف تأكيدا لمعلومات حول تعرض قضاة المحكمة للترهيب: «هذه المحكمة غير مستقلة، شاهدت جنودا مدججين بالسلاح داخل المحكمة وخارجها، هل يصح أن يحكم القضاة بالسلاح؟».
في غضون ذلك، بدأ المبروك قرير وزير العدل الليبي زيارة مفاجئة إلى القاهرة، للحصول، وفقا لما أكدته مصادر ليبية ، على مساعدات دستورية وقانونية فيما يتعلق برد الحكومة ومجلس النواب على قرار المحكمة الدستورية العليا أخيرا بحل مجلس النواب المنتخب.
ومن المنتظر أن يجتمع المبروك مع مسؤولين بوزارة العدل والقضاء المصري لبحث سبل دعم علاقات التعاون بين مصر وليبيا في مجال القضاء والقانون والاستفادة من الخبرات المصرية في إعادة تأهيل منظومة القضاء والعدل في ليبيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق