تقارير:من وراء التفجيرين أمام سفارتي الإمارات ومصر

الرصيفة الأخبارية13 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
تقارير:من وراء التفجيرين أمام سفارتي الإمارات ومصر

تقارير:من وراء التفجيرين أمام سفارتي الإمارات ومصر
2014-11-13
الرصيفة الأخبارية -قالت مصادر أمنية ليبية أن سيارتين مفخختين انفجرتا صباح اليوم الخميس أمام مقري السفارتين الإماراتية والمصرية في العاصمة الليبية طرابلس، لكن من دون سقوط أي ضحايا، مشيرة إلى أن الخسائر مادية فقط.

وأوضحت المصادر أن الانفجارين المتتاليين وقعا في حدود الساعة السادسة والنصف بالتوقيت المحلي، علماً بأن مقري السفارتين خاليان تماماً من أي من أعضاء البعثتين الديبلوماسيتين، بعدما سحبت الإمارات ومصر كافة العاملين من هناك، أسوة بانسحاب معظم الدبلوماسيين العرب والأجانب من العاصمة منذ شهر يوليو الماضي.

وقال مسؤول مصري أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تلقى إخطاراً بالحادثة وأنه يتابع عن كثب تطورات الموقف للوقوف على حجم الأضرار التي تعرض لها مقر السفارة المصرية.

لكن المسؤول، الذي اشترط عدم نشر اسمه، امتنع عن توجيه أي اتهامات لأي جهة ليبية، وقال إن السلطات المصرية شرعت في إجراء اتصالات مع عدة جهات ليبية للوقوف على حقيقة ما حدث.

أضرار مادية
وقالت وكالات الانباء الليبية إن سيارة ملغومة انفجرت قرب السفارة المصرية في العاصمة طرابلس، ونقلت عن شهود عيان أن التفجير لم يسفر عن إصابات بشرية، لكنه أدى في المقابل إلى تحطم عدد كبير من السيارات القريبة من السفارة، وأن الانفجار ألحق أضراراً طفيفة بالسور الخارجي للسفارة.

ووقع الانفجار الثاني الذى استهدف مقر السفارة الإماراتية في مدينة طرابلس بسيارة ملغومة أيضاً بعد نحو ربع ساعة فقط من الانفجار الأول، فيما بدا أنه عمل إرهابي منظم على غرار العمليات الإرهابية التي وقعت في شرق البلاد أمس.

وأظهرت الصور، تعرض جانب من المقر لحريق وتحطم واجهته بالإضافة إلى تدمير عدة سيارات كانت في نفس المكان.

وهرعت سيارات الإطفاء والدفاع المدني إلى موقع الانفجار وتمكنت من السيطرة على النيران التي اشتعلت في السيارة المفخخة، كما قامت قوات الأمن بفرض حصار وطوق أمني حول موقع الحادث، فيما تصاعدت الدخان من موقع الانفجار.

مسلسل تفجيرات مستمر
وجاء التفجير الذي استهدف السفارة المصرية في طرابلس بعد سلسلة من الاعتداءات ومحاولات الاقتحام التي تعرضت لها خلال الشهر القليلة الماضية والتي شملت كتابة عبارات مسيئة لمصر ولرئيسها السيسي على حائط السفارة.

في حين أن الانفجارين اليوم يقعان في إطار سلسلة من الانفجارات بسيارات مفخخة وقعت في الأيام الماضية في مدن معظمهما تخضع لسيطرة الحكومة المعترف بها دولياً في مدينة طبرق بشرق البلاد والتي تواجه تحدياً من حكومة منافسة في طرابلس.

ادعاءات كاذبة
وتسيطر قوات ما يسمى بـ”فجر ليبيا” التي تضم ميلشيات مسلحة من مدينة مصراتة وحلفائها من الجماعات الإسلامية المتطرفة على مقاليد الأمور في العاصمة الليبية، بعدما نجحت في إقصاء قوات الزنتان وجيش القبائل المتحالف معها قبل نحو شهرين عن العاصمة ومطارها الدولي الرئيسي.

وتزعم قوات “فجر ليبيا” المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين أن العاصمة باتت آمنة منذ سيطرتها على المدينة لكن تفجيرات اليوم تكشف بحسب مراقبين محليين كذب هذه الادعاءات.

اتهامات الحاسي
ويوم أمس جدد عمر الحاسي رئيس “حكومة الإنقاذ الوطني” المدعومة من تنظيم الإخوان المسلمين والبرلمان السابق اتهاماته المزعومة لمصر بالتورط في الشؤون الداخلية لليبيا.

ونفى الحاسي وجود أي دعم أو تدخل قطري في الشأن الليبي، نافياً ما تردد عن هبوط طائرة قطرية داخل ليبيا لتزويد عناصر فجر ليبيا أو غيرهم بالسلاح”.

وتابع إن السلاح سواء كان متوسطاً أو خفيفاً متوافر مع الثوار، الأموال كثيرة جداً لدينا ونستطيع بها أن ننمي الجيران، نحن لا نحتاج إلى مال”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق