عبد الله الثني يبحث مع ولي العهد السعودي بالرياض العلاقات بين البلدين

الرصيفة الأخبارية13 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
عبد الله الثني يبحث مع ولي العهد السعودي بالرياض العلاقات بين البلدين

عبد الله الثني يبحث مع ولي العهد السعودي بالرياض العلاقات بين البلدين
2014-11-13
الرصيفة الأخبارية -بحث رئيس الحكومة الليبية ، عبد الله الثني ، و مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي، ، اليوم الخميس، العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها.
جاء ذلك خلال استقبال مقرن بن عبد العزيز، رئيس الحكومة الليبية، في قصره بالرياض، بحسب وكالة الأنباء السعودية.
وقالت الوكالة “جرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية”.
وفي وقت سابق من اليوم، استقبل الثني ، في مقر إقامته بالرياض ، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز، رئيس الاستخبارات العامة السعودي.
وجرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بحسب الوكالة نفسها.
وبدأ الثني، مساء أمس الأربعاء، زيارة إلى العاصمة السعودية الرياض، لم يسبق الإعلان عنها.
ولم تذكر الوكالة تفاصيل أخرى بشأن برنامج الزيارة، والهدف منها، أو مدتها.
وتعاني ليبيا صراعاً مسلحا دموياً في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين قوات الجيش الليبي و مليشيات مسلحة متطرفة زادت حدته مؤخراً، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته: الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.
أما الجناح الثاني للسلطة، فيضم، المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا)، ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق