معارك عنيفة بليبيا.. ودعوة لموقف واضح من المجتمع الدولي

الرصيفة الأخبارية18 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
معارك عنيفة بليبيا.. ودعوة لموقف واضح من المجتمع الدولي

معارك عنيفة بليبيا.. ودعوة لموقف واضح من المجتمع الدولي
2014-11-18
الرصيفة الأخبارية:الشرق الاوسط -دعا البرلمان الليبي المنتخب في يونيو المجتمع الدولي إلى تحديد موقف «صريح وعلني» من الحرب التي يخوضها الجيش الوطني الليبي وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على «الإرهاب».
وقال البرلمان المعترف به من الأسرة الدولية في بيان تلاه في وقت متأخر من ليل الأحد / الاثنين المتحدث الرسمي باسمه فرج بوهاشم: «إننا نتوجه إلى المجتمع الدولي وهو يخوض حربا جديدة على الإرهاب والتطرف بأن يبين موقفه الصريح والعلني»، قائلا إن الحرب يخوضها الليبي تحت مسمى عملية الكرامة بقيادة اللواء خليفة حفتر.
وأضاف البرلمان أن «هذه الحرب تأتي وفق آلية قانونية محلية لا يقبل ولا يسمح لأي تدخل أجنبي فيها».
وأكد البرلمان في بيانه أن «عملية الكرامة وقادتها، عملية عسكرية شرعية تابعة لرئاسة الأركان العامة للجيش والحكومة الليبية المؤقتة، وأنها استمدت شرعيتها وتستمدها من الشعب الليبي».
وأشار البرلمان إلى أن «الجيش الوطني الليبي يخوض مع الشعب كتفا بكتف الحرب على الإرهاب، ليس نيابة عن الشعب الليبي فقط بل عن العالم الحر والقيم الإنسانية ومبادئ الدين الحنيف».
وشدد على أنه «يؤكد مجددا على دعمه المطلق للجيش ورئاسة الأركان المنتخبة والمخولة باستكمال هيئة الأركان التي تمثل مجلسا عسكريا في عرف دول أخرى، وفي إطار الدول الديمقراطية والتي تحترم المسار الديمقراطي وإرادة الشعوب، فقط وحصرا عبر صناديق الاقتراع».
وأكد أن «مجلس النواب اختار مدينة طبرق مقرا حتى لا يكون مسلوب الإرادة أو مقيدا أو مجبرا تحت أي ضغوط شعبية كانت أم عسكرية».
وميدانيا شهدت منطقتا الحليسي وبوفاخرة في بنغازي، أمس تقدما للجيش الوطني وسط اشتباكات عنيفة تشهدها المدينة بين قوات الجيش وعناصر الميليشيا.
وأفاد شهود عيان بمشاركة سلاح الجو الليبي في المعركة التي تستهدف مزارع يسيطر عليها تنظيم «أنصار الشريعة» المتشدد، ومقر «درع ليبيا 1» بمنطقة قنفودة.
من جهة أخرى، أعلن آمر كتيبة شهداء الزاوية «صاعقة 21» العقيد جمال الزهاوي في تصريح صحافي وقوع اشتباكات أمس بين قوات الجيش الليبي التي تمركزت في منطقة بوفاخرة وعناصر ميليشيا «مجلس شورى ثوار بنغازي»، بهدف قطع الإمدادات التي تصل إلى الأخيرة عن طريق ميناء المريسة.
وعلى صعيد متصل، أكد آمر كتيبة 204 دبابات العقيد المهدي البرغثي أن معسكر 17 فبراير خال من أي وجود لأفراد الميليشيات، لافتا إلى أن تلك القوات انتشرت في محيط المعسكر عند المباني السكنية بحي فينيسيا، وأنهم يتعاملون بأسلوب القناصة خاصة داخل الجامعة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق