ليبيا: قرار المؤتمر السابق بإقالة الدباشى في الأمم المتحدة “مزحة سخيفة”

الرصيفة الأخبارية19 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
ليبيا: قرار المؤتمر السابق بإقالة الدباشى في الأمم المتحدة “مزحة سخيفة”

ليبيا: قرار المؤتمر السابق بإقالة الدباشى في الأمم المتحدة “مزحة سخيفة”
2014-11-19
الرصيفة الاخبارية:وكالات -سخرت الحكومة الانتقالية في ليبيا، برئاسة عبد الله الثني، من القرار المفاجئ الذي اتخذه المؤتمر الوطني العام (البرلمان) السابق والمنتهية ولايته, يوم الثلاثاء، بإقالة إبراهيم الدباشي من منصبه مندوباً دائماً لليبيا لدى الأمم المتحدة, واعتبرته “مجرد مزحة سخيفة”.
وأعلن الناطق باسم البرلمان السابق، عمر حميدان، عقب جلسة عقدها يوم أمس، بمقره في العاصمة الليبية طرابلس، أن المؤتمر الوطني أصدر قراراً بإقالة الدباشي من منصبه كمبعوث ليبيا لدى الأمم المتحدة، مشيراً إلى أن المؤتمر طالب وزير الخارجية في الحكومة (غير الشرعية، والتي يترأسها عمر الحاسي، المدعوم من تنظيم الإخوان المسلمين)، بتعيين رئيس مؤقت للبعثة من أفرادها الحاليين، خلال أيام.

برلمان غير شرعي واحتجاج بالعاصمة
في المقابل، وفى أول تعليق رسمي على هذا القرار، قال مسؤول في الحكومة الليبية، التي تتخذ من مدينة البيضاء في أقصى الشرق الليبي مقراً لها، في تصريحات لمواقع اخبارية، إن هذا القرار لا يعنى شيئاً، ولا يساوي الحبر الذي كتب به، لافتاً إلى أن الدباشى مستمر في عمله.

وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم تعريفه، أن الأمم المتحدة رفضت في السابق محاولات البرلمان السابق إقالة الدباشي، واعتبرت أن هذه المحاولات تصدر عن جهة غير شرعية، لا يعترف بها المجتمع الدولي.

وكان الدباشى في تصريح السابق أنه لايوجد مسئول ليبي يدعى نورى أبو سهمين، الذي يتولى رئاسة البرلمان السابق، في إشارة إلى استهانة مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة بمساعي البرلمان السابق للإطاحة به من منصبه.

وكان جدول أعمال الاجتماع الذي عقده البرلمان السابق في العاصمة الليبية طرابلس، برئاسة أبو سهمين،يوم الثلاثاء، تصدره بند يتعلق بمعالجة موضوع رئاسة البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة.

وقبل ساعات من عقد هذا الاجتماع، نظم عدد من أنصار التيار المتطرف وقفة احتجاجية أمام مقر بعثة الأمم المتحدة بمنطقة جنزور، بالعاصمة طرابلس، سلموا خلالها إلى المنسق المقيم التابع للبعثة، رسالة موجهة إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، برناندينو ليون، يطالبونه فيها بالوقوف على نفس المسافة أمام كل الأطراف السياسية الليبية، والعمل بكل حياد.

تضارب حول التسليم
لكن المكتب الإعلامي لعملية “فجر ليبيا”، التي تسيطر على العاصمة طرابلس بقوة السلاح, كشف في المقابل النقاب عن أن بعثة الأم المتحدة في طرابلس رفضت استلام المذكرة التي تطالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، تطالبه بضرورة تغيير ليون لما وصفه بموقفه المتآمر على ليبيا، وليس المنحاز.

وقال المكتب، في بيان مقتضب: “فوجئنا برفض أعضاء المكتب قبولهم هذه المذكرة، وعدم استلامها من مؤسسات المجتمع المدني”، واعتبر أن هذه الحادثة أيضاً هي سابقة لم تحصل أبداً في تاريخ الأمم المتحدة ومكاتبها الداعمة.

وتسيطر قوات فجر ليبيا على طرابلس، بعد اشتباكات استمرت أكثر من 45 يوماً، بمحيط مطار طرابلس الدولي، مع قوات الزنتان، أدت إلى مقتل أكثر من 250 وإصابة أكثر من ألف آخرين.

وتعاني ليبيا من عدم الاستقرار منذ الإطاحة بنظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي في 2011، فيما يحتد الصراع المسلح في ظل وجود حكومتين وبرلمانيين في البلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق