جهادي سابق : 12 ألف مصري بصفوف داعش في ليبيا

الرصيفة الأخبارية20 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
جهادي سابق : 12 ألف مصري بصفوف داعش في ليبيا

جهادي سابق : 12 ألف مصري بصفوف داعش في ليبيا
2014-11-20
الرصيفة الاخبارية:وكالات -كشف مصدر مُطلع منشق عن تنظيم الجهاد في مصر، أن هناك نحو من 10 إلى 12 ألف مصرياً، ضمن صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، لافتاً إلى أنهم يتلقون شهرياً مبالغ كبيرة جداً من التنظيم، تصل إلى 10 آلاف دولار أمريكي شهرياً
كما لفت المصدر، في تصريحات لمواقع اخبارية، أن عمليات تجنيد المزيد من العناصر المصرية للانضمام إلى صفوف داعش في ليبيا، أو صفوف التنظيم في سوريا والعراق لا زالت مستمرة، على أن يتم استخدام هؤلاء الذين يؤمنون بفكر السلفية الجهادية، في شتى العمليات التي يقوم بها التنظيم.

وأشار إلى أن استقطاب تلك العناصر المصرية، يتم من خلال الجماعات الإسلامية الجهادية، حيث يتم تجنيد العناصر ذات التوجه الإسلامي المتطرف، إلى جانب الأشخاص العاديين والذين يكون لديهم الاستعداد للقتال، فضلاً عن استغلال الشباب الصغير صاحب الدخل المادي المحدود، وإغرائهم بالمال.

الإخوان
وأردف المصدر قائلاً: “من بين تلك العناصر المصرية المنتمية لداعش في ليبيا، عناصر كانت تنتمي لتنظيم الإخوان “، لافتاً في السياق ذاته، إلى أن هؤلاء المنتمين للجماعة معظمهم تتراوح أعمارهم من 20 حتى 25 عاماً.

وحول مراحل التجنيد، أوضح المصدر “تبدأ تلك المراحل بالتوعية بالفكر الذي يهدفون إليه، وفكرة تكوين خلافة إسلامية، وإصلاح الأوضاع بالعالم، إلى جانب التدريب والإعداد كمرحلة أخيرة”، لافتًا إلى أن “من تلك العناصر من يقوم بتنفيذ عمليات بسيطة في مصر قبل مغادرته إلى ليبيا”.

وأضاف “كما أن عملية التدريب لا تنتهي عند هذا الحد، بل يستمر البعض في ليبيا، فيما يتم نقل آخرين إلى مشاركة التنظيم في سوريا والعراق بداخل صفوف داعش”، لافتًا إلى أن قوات الأمن بمصر تمكنت من إلقاء القبض على خلية إرهابية على الحدود المصرية الليبية، عند مدينة السلوم مؤخراً، وكان بها العديد من العناصر التي يتم نقلها إلى ليبيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق