الحكومة الليبية المؤقتة تتهم وسائل اعلام بعرقلة جهودها في مكافحة الارهاب

الرصيفة الأخبارية30 نوفمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الحكومة الليبية المؤقتة تتهم وسائل اعلام بعرقلة جهودها في مكافحة الارهاب

الحكومةالليبية المؤقتة تتهم وسائل اعلام بعرقلة جهودها في مكافحة الارهاب
2014-11-30
الرصيفة الأخبارية – اتهمت الحكومة المؤقتة وسائل إعلام وجهات، لم تسمها، بالعمل على عرقلة جهودها في مكافحة الارهاب ، وذلك عبر نشر الأكاذيب والإشاعات لتضليلل الرأي العام وتشويه دورها في هذا الشأن، محذرة من أن مروجي هذه الإشاعات ستتم مقاضاتهم على تجاوزاتهم .

وقالت الحكومة في بيان أصدرته اليوم الأحد، إن بعض وسائل الإعلام، “تناقلت في الآونة الأخيرة أقاويل واتهامات وادعاءات يحاول مدعوها تشويه المسؤولين وكبار موظفي الدولة في ظل مرحلة هي الأخطر في عمر الوطن”، مشيرة إلى أن هذه الادعاءات “التي لا تستند لأدلة وإثباتات وتم تناقلها عبر وسائل الإعلام، تمثل انتهاكًا صارخًا للحقوق المدنية والقانونية للموظفين الذين يتمسكون بحقهم القانوني في مقاضاة أي شخص أو وسيلة إعلامية تتجاوز حدود المهنية والموضوعية وتقوم بالترويج لهذه الاتهامات».

يشار إلى أن وسائل إعلام صحفية وقنوات فضائية محلية تقوم بنشر أخبار ومعلومات يعتقد أنها مفبركة ولا أساس لها من الصحة تتعلق بدور الحكومة ومؤسستي الجيش والشرطة في الحرب التي يخوضانها ضد الإرهاب والمليشيات الخارجة عن الشرعية في شرق البلاد وغربها.

وأشار بيان الحكومة في الخصوص إلى أن “إطلاق هذه الإشاعات والاتهامات تعمل على تضليل الرأي العام، وزعزعة ثقته في مصداقية بعض موظفيها الرسميين، في محاولة لعرقلة جهود الحكومة في محاربة الإرهاب”، داعية الأشخاص والجهات ممن يمتلكون أدلة أو مستندات تثبت وجود قضايا فساد أن يقدموها للنائب العام ليأخذ القانون مجراه تجاه أي مخالفات تلحق الضرر بالشعب الليبي.

وشدّدت الحكومة في ختام بيانها على أن حرية التعبير والإعلام هي “حق مكفول وفق الضوابط القانونية والأخلاقية”، ودعت في الوقت نفسه وسائل الإعلام إلى ضرورة الالتزام بالأخلاقيات والضوابط المهنية في نشر الأخبار.
01

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق