بيان غربي مشترك حول ليبيا يعرب عن القلق لتدهور الوضع الأمني ويرحب بالحوار الليبي

الرصيفة الأخبارية4 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
بيان غربي مشترك حول ليبيا يعرب عن القلق لتدهور الوضع الأمني ويرحب بالحوار الليبي

بيان غربي مشترك حول ليبيا يعرب عن القلق لتدهور الوضع الأمني ويرحب بالحوار الليبي
2014-12-04
الرصيفة الأخبارية -اجتمع وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية في بروكسيل في 3 ديسمبر 2014 لبحث الوضع الراهن في ليبيا .

أعرب المجتمعون عن قلقهم البالغ لتدهور الوضع الأمني في ليبيا، ورحبوا بإعلان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، برناردينو ليون، بأنه سيعقد في 9 ديسمبر جولة جديدة من المحادثات تجمع الأطراف الليبيين الأساسيين.

كما رحبوا برد الفعل الإيجابي من الأطراف وحثوهم على المشاركة مشاركة بناءة ودون شروط في هذه العملية التي تعتبر أفضل السبل الممكنة كي ترسم ليبيا مستقبلها بنفسها.

وأشاد المجتمعون بشجاعة الأبطال الليبيين الذين خاطروا بأنفسهم لأجل السلام بمشاركتهم في هذه العملية.

وأيد المجتمعون بشدة جهود الأمم المتحدة بالعمل مع المعنيين الأساسيين لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا، والتزموا بدعم الحكومة عند تشكيلها.

وقد أدان المجتمعون أعمال العنف التي وقعت مؤخرا، بما في ذلك الضربات الجوية التي تقوض فرص التوصل لتسوية عبر المفاوضات، وما يسببه استمرار العنف من معاناة كبيرة للجميع في ليبيا.

وقد عاودت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة تأكيد مطالباتها بوقف أعمال العنف فورا، واستعدادهم، في حال عدم مشاركة المعنيين الأساسيين بالعملية التي تقودها الأمم المتحدة، للنظر باتخاذ تدابير أخرى لحماية وحدة ليبيا واستقرارها وازدهارها، ومكافحة التهديد الإرهابي المتزايد لليبيا والمنطقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق