عمر القويري: ندعو العالم لمساعدتنا في مكافحة الإرهاب

الرصيفة الأخبارية6 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
عمر القويري: ندعو العالم لمساعدتنا في مكافحة الإرهاب

عمر القويري: ندعو العالم لمساعدتنا في مكافحة الإرهاب
2014-12-06
الرصيفة الأخبارية:وكالات -قال رئيس الهيئة العامة للثقافة والاعلام الليبي عمر القويري،في تصريحات صحفية يوم الجمعة، أن الحكومة الليبية التي تتخذ من مدينة البيضاء بشرق البلاد مقراً مؤقتاً لها، تعمل بكل إمكانياتها لمواجهة اإرهاب وتدعو كافة دول العالم لمساعدتها.

وفى أول تأكيد علني من مسئول رسمي ليبي على خبر اعتقال السلطات التركية والأمريكية لعبد الباسط عوض عزوز أحد أكبر زعماء المتطرفين في ليبيا، قال القويرى: “نعم الخبر صحيح، والمعتقل هو أمير تنظيم القاعدة في ليبيا”.

وكشف القويري النقاب عن أن عزوز متهم رئيسي في اغتيال المستشار عبد العزيز الحصادى في مدينة درنة التي تعتبر معقل الجماعات الإرهابية والمتطرفة في شرق ليبيا، مشيراً إلى أنه أيضاً متهم رئيسي في مقتل السفير الأمريكي عام 2012.

وأضاف رئيس الهيئة العامة للثقافة والاعلام الليبي، “لهذا الشخص عدة أشرطة فيديو تحرض على العنف والإرهاب”.

قصة الاعتقال
وقالت صحيفة حريات التركية يوم الخميس إنه تم ترحيل عزوز إلى الأردن في 24 نوفمبر الماضي، ليتسلمه لاحقاً رجال المخابرات المركزية الأميركية فور هبوط الطائرة التي أقلته من إسطنبول، مشيرة إلى أنَّ جهاز المخابرات الأمريكية أبلغ نظيره التركي بدخول عزوز، إلى مدينة إسطنبول بجواز سفر مزور باسم عواد عبد الله.

وقالت إنه تم اعتقاله من قبل فريق خاص في 13 نوفمبر الماضي ، في أحد الشوارع في مدينة يالوفا أثناء خروجه من منزله، كما احتجزت جهازي حاسوب كانا بحوزة عزوز.

رحلة إرهابى
ومنذ مقتل السفير الأمريكي في بنغازي عام 2012، تلاحق المخابرات الأمريكية عزوز القيادي البارز في تنظيم القاعدة، والمقرب من زعيمه أيمن الظواهرى، علماً بأنه تم إرساله من الحدود مابين باكستان وأفغانستان إلى ليبيا عام 2001، لتجنيد مقاتلين، حيث اشتهر بأنه من المقاتلين المخضرمين بين صفوف القاعدة، قبل أن ينتقل للإقامة في بريطانيا.

وطبقاً لتقرير أصدرته الخارجية الأمريكية وتضمن لائحة ضمت جماعات وأفراد صنفتهم ضمن قائمتها الخاصة بالإرهاب العالمي، فإن “عزوز الذي عمل في كل المملكة المتحدة وليبيا وأفغانستان على أنه ناشط رئيسي في تنظيم القاعدة قادر على تدريب وتجنيد مهارات متعددة لصالح القاعدة، وأرسل عام 2011 من قبل أيمن الظواهري مع 200 مقاتل لتشكيل قاعدة في ليبيا”.

وخلال العام الماضي، نفى عزوز تورطه في الاعتداء في السفارة الفرنسية بالعاصمة طرابلس، وقال إن المخابرات الإنجليزية حققت معى أكثر من عشرين مرة، وتعرف من هو” عبد الباسط عزوز” الذي اختار لنفسه الدعوة فقط لا غير، وليس له علاقة بمثل هذه الأمور، على حد زعمه.

ويبلغ عزوز من العمر 48 عاماً، وهو متزوج وأب لأربعة أبناء وهو ناشط في تنظيم القاعدة ومدرب على صنع القنابل، لكنه في عام 1994 وصل إلى بريطانيا حيث تم اعتقاله من منزله في مدينة مانشستر سنة 2006، لتخلي السلطات البريطانية سبيله بكفالة بعد اعتقال دام 9 أشهر، سافر بعدها إلى ليبيا.

وبعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو 2011، التقى عزوز خليفته أيمن الظواهري الذي عينه قائداً ميدانياً للتنظيم في مدينة درنة بليبيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق