الصليب الأحمر: الصراع الطويل في ليبيا يؤدي إلى تشريد عشرات الآلاف

الرصيفة الأخبارية12 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
الصليب الأحمر: الصراع الطويل في ليبيا يؤدي إلى تشريد عشرات الآلاف

الصليب الأحمر: الصراع الطويل في ليبيا يؤدي إلى تشريد عشرات الآلاف
2014-12-12
الرصيفة الأخبارية:وكالات -قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس الخميس إن القتال في مدينة بنغازي بشرق ليبيا وفي غرب البلاد أدى إلى تشريد عشرات الآلاف منذ الصيف وعطل الخدمات الطبية والصحية.

وبعد ثلاثة أعوام مرت عن سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي، لا تزال ليبيا تعيش حالة من عدم الاستقرار، فيما تتنافس حكومتان على السلطة وتقتتل فصائل مسلحة للسيطرة على الأراضي.

وذكر الصليب الأحمر أن “الصراع في بنغازي بين الفصائل الإسلامية والقوات التي تحالفت مع الحكومة المعترف بها دولياً في الشرق، أجبر عشرات الآلاف من سكان المدينة على مغادرتها، وأدى إلى نزوح المزيد داخلياً”.

وقال أنطوان جراند، رئيس وفد الصليب الأحمر لليبيا، الذي يتخذ من تونس مقراً له إن “الخدمات في المستشفيات الرئيسية تعطلت بشكل كبير بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة، ورحيل العاملين الأجانب، والنقص الحاد في الإمدادات الطبية”.

وقال الصليب الأحمر إن “الصراع في الجنوب والغرب من طرابلس في الشطر الغربي من ليبيا وفي سبها وأوباري في الجنوب، يؤدي إلى تشريد السكان”.

كما تسبب الصراع أيضاً في نقص الوقود والكهرباء والمياه وارتفاع أسعار المواد الغذائية، فضلاً عن تضرر البنية التحتية.

وأضاف الصليب الأحمر أن “الوضع الأمني المتدهور يجعل من الصعب على المنظمات الإنسانية الوصول إلى الضحايا”.

وسحبت معظم الحكومات الأجنبية والمنظمات الدولية موظفيها ودبلوماسييها من ليبيا خلال الصيف الماضي، عندما طرد فصيل فجر ليبيا منافسيه من العاصمة وشكل حكومته الخاصة في طرابلس.

ويعمل مجلس النواب المنتخب وحكومة الرئيس عبدالله الثني الآن من غرب البلاد، وتعتزم الأمم المتحدة إجراء محادثات لجمع الفصيلين على مائدة المفاوضات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق