أمريكا تستعين بخطابات بن لادن في محاكمة أبو أنس الليبي

الرصيفة الأخبارية16 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
أمريكا تستعين بخطابات بن لادن في محاكمة أبو أنس الليبي

أمريكا تستعين بخطابات بن لادن في محاكمة أبو أنس الليبي
2014-12-16
الرصيفة الأخبارية:وكالات – طلب مدعون أمريكيون من قاض اتحادي ان يسمح لهم بالاستعانة بمستندات صودرت خلال الغارة العسكرية التي أودت بحياة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن عام 2011، في المحاكمة التي ستجرى في يناير القادم لأبو أنس الليبي، المشتبه في أنه عضو بارز في تنظيم القاعدة.

وقال المدعون في مستندات سلمت يوم الجمعة الماضي لمحكمة اتحادية في مانهاتن إن ستة خطابات – كتبت بين عامي 2010 و2011 عندما كان بن لادن أكثر شخصية مطلوبة في العالم- تمثل «أدلة في غاية الأهمية» عن الدور المزعوم الذي لعبه الليبي في مؤامرات للقاعدة تهدف لقتل أمريكيين.

وقال طلب حكومي قدم للمحكمة إن الليبي كتب يقول لبن لادن في أحد هذه الخطابات إنه يطلب من الله ان يجمع بينهما في أقرب وقت تحت لواء الإسلام والدولة الإسلامية ولواء الجهاد.

وقال المحامي برنارد كلينمان الموكل للدفاع عن الليبي إنه سيطعن على الطلب الحكومي.

وقتلت القوات الأمريكية بن لادن في مايو عام 2011 في غارة على مخبئه في ابوتاباد بباكستان في نهاية ملاحقة استمرت نحو عشر سنوات في أعقاب هجمات 11 ايلول/سبتمبر عام 2001 على الولايات المتحدة باستخدام طائرات مخطوفة.

وألقت قوات أمريكية القبض على أبو أنس الليبي – واسمه الحقيقي نزيه الرقيعي- في أكتوبر عام 2013 في ليبيا ونقلته الى الولايات المتحدة ليواجه اتهامات جنائية بالإرهاب فيما يتعلق بتفجير السفارتين الأمريكيتين عام 1998 في كينيا وتنزانيا.

ومن المتوقع ان يمثل الليبي وخالد الفواز المتهم بأنه شريك بن لادن أمام المحكمة في 12 يناير القادم. وقد دفع الاثنان بعدم ارتكاب أي جرم.

وأفادت مستندات قضائية بأن هذه الرسائل تتضمن رسالة بتاريخ يونيو عام 2010 لبن لادن من عطية عبد الرحمن كبير نوابه يقول فيها إنه كلف الليبي بالانضمام الى لجنة أمنية لتنظيم القاعدة في اعقاب الافراج عنه من سجن في إيران.

وتتعلق رسالة أخرى تحمل تاريخ مارس 2011 الى عبد الرحمن بطلب قديم لليبي للسماح له بالعودة الى ليبيا حين كانت انتفاضة الربيع العربي التي أطاحت بمعمر القذافي مستمرة.

وكتب عبد الرحمن – الذي قتل في هجوم بطائرة دون طيار في أغسطس عام 2011- يقول لبن لادن في نيسان/إبريل عام 2011 إنه وافق على الطلب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق