علي التريكي:يكشف ترتيبه لقاءات بين الجامعة العربية وبعض الأطراف في ليبيا

الرصيفة الأخبارية17 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
علي التريكي:يكشف ترتيبه لقاءات بين الجامعة العربية وبعض الأطراف في ليبيا

علي التريكي:يكشف ترتيبه لقاءات بين الجامعة العربية وبعض الأطراف في ليبيا
2014-12-17
الرصيفة الاخبارية:الشرق الأوسط -كشف وزير الخارجية الليبي الأسبق علي التريكي عن طبيعة الاتصالات والحوارات التي تمت مؤخرا بين ممثل الجامعة العربية لدى ليبيا ناصر القدوة، وبعض العناصر والمجموعات الليبية، وأكد في حوار خاص لـصحيفة «الشرق الأوسط» أنه لم يكن جزءا من هذه الحوارات، ولكنه اعترف بقيامه بترتيبها انطلاقا من حرصه الوطني على إنقاذ ليبيا باعتباره العنوان الأكبر وليس مجرد البحث عن مناصب ومواقع.

وأكد التريكي أن ليبيا لكل الليبيين، وأنه من غير المقبول أن يكون تعداد سكان ليبيا 5 ملايين، ومن بينهم مليونا لاجئ. وقال إن الحل في تشكيل حكومة وحدة وطنية وجبهة إنقاذ ووقف الاقتتال ومشاركة الجميع في بناء ليبيا الجديدة، التي تحتاج لكل أبنائها.

كما تحدث عن كل المواقف العربية والغربية والدولية الخاصة بمعالجة النزاع في ليبيا، وأشاد بقوة العلاقات بين مصر ودول الخليج، مشيرا إلى أنها تعد بمثابة صمام الأمان للمنطقة العربية، وأنها ساهمت في منع الانهيار الكامل للمنطقة. وناشد القادة العرب مساعدة الليبيين على عقد حوار يساهم في حقن دماء الشعب الليبي، ويبني دولة قادرة على العمل والعطاء في إطار المجموعة العربية.

وفي مايلي نص الحوار:

* كيف ترى الوضع الراهن في المنطقة العربية وتأثير ما يحدث في ليبيا والعراق وسوريا واليمن على أوضاعها الأمنية والاقتصادية؟

– الأمة العربية تمر بوضع غير مسبوق على مدار تاريخها، خاصة العراق وسوريا، التي تسير في أخطر مراحلها، بينما وصلت الأمور في ليبيا إلى الانهيار الكامل، ومصر ما زالت مستهدفة رغم أنها أفضل استقرارا وأوفر حظا في الحفاظ على الدولة لما تمتلكه من جيش قوي ومؤسسات قوية، وهذا هو العامل الإيجابي الوحيد في العالم العربي.

وبالتالي نحن بحاجة إلى لقاء عربي جاد لعمل شيء لمعالجة وإصلاح الخلل الحاصل.. وحتى إذا سألنا عما إذا كان بإمكان العرب عمل شيء، فهل يمتلكون القدرة؟ وكيف؟ ومتى؟ كلها أسئلة مطروحة، لأن الأمة العربية مستهدفة بالكامل نتيجة لضعفها، وأصبحت الآن تدفع ثمن الإرهاب الموجود، الذي يستهدفها في مناطق مختلفة من الوطن العربي.

* ما الحل للانتقال من مراحل الخطر والانهيار في بعض العواصم إلى معالجات تنعكس نتائجها على توفير الأمن والاستقرار ووقف الاقتتال؟

– الحل هو في الحقيقة أن يقف العالم العربي مع بعضهم البعض وقفة جادة ويعملوا معا لحل مشكلاتهم.. وليبدأ بنداء من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأعتقد أن دعوته تجد تجاوبا، وكما نراهن أن الشيء الإيجابي في الوطن العربي حاليا هو قوة العلاقات المصرية – الخليجية، وهى في الحقيقة تعد عاملا أساسيا في الوطن العربي، لكن ما زال هناك وضع ليس من السهل على العرب أن يقوموا بتصحيحه.

أما الوضع في ليبيا فليس بعيدا عما يجرى في المنطقة، هناك اقتتال بين الليبيين للأسف، وكان من المفروض أن يكونوا قدوة لغيرهم، لأن ما يحدث في ليبيا لا يبرر الخلاف، ولا توجد بمدنها خلافات مذهبية ولا دينية، وكلها إسلامية وعروبية مائة في المائة، ولذا أستغرب من اشتعال هذا الاقتتال.

* من يقاتل من؟

– الليبيون يقاتل بعضهم بعضا لمصلحة الآخرين وليس لمصلحتهم.

* تقصد من؟

– أعداء الأمة العربية هم الصامتون والمساومون على ما يحدث في ليبيا، وقد أصبح ذلك مكشوفا وواضحا للجميع، ويبقى السؤال: هل العرب قادرون الآن على إنقاذ ليبيا؟ سنرى.. صحيح تم تعين ممثل للجامعة العربية لدى ليبيا هو ناصر القدوة، وهو اختيار جيد، وقد التقيت معه وكذلك مع الأمين العام الدكتور نبيل العربي وناقشنا كل الوضع بتفاصيله، وما يهمنا حاليا هو إنقاذ ليبيا وليس من يكون في ليبيا، هذا كله أمر قابل للتعامل معه والتغلب عليه.

هذا الوضع خلق مآسي للشعب الليبي، هناك أكثر من مليوني ليبي الآن لاجئون في دول الجوار، ونحن نقدر دور مصر وشعبها في استضافة الليبيين، وهذه ليست أول مرة، وسبق أن احتضنتهم أثناء الاحتلال الإيطالي، ويوجد بالفعل أكثر من مليون ليبي في مصر، كما يوجد في تونس مئات الآلاف، وأعداد كبيرة أخرى في عدد من الدول.

وأقصد أن هناك حاجة ملحة لمصالحة وطنية ليبية ووقف كل أعمال الاقتتال والمشكلات، والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية كاملة وتشكيل جبهة موحدة لإنقاذ ليبيا، وهناك حاجة لوضع الدستور حتى يكون عاملا مساعدا، وأعتقد أن الليبيين قطعوا شوطا في هذا الموضوع.

* هل تعتقد أن تشكيل جبهة إنقاذ ليبيا وحكومة وطنية قرار يجب أن يصدر عن مؤتمر للمصالحة الوطنية الشاملة في ليبيا؟

– الحوار مستمر.. واتفقوا على لقاء في غدامس، والآن اختلفوا وقالوا نعقد المؤتمر في أوجلة. والمسألة ليست في المكان، المهم أن ينعقد مؤتمر المصالحة الوطنية في أي بقعة على التراب الليبي؛ في طرابلس، بنغازي، مصراتة، طبرق.. لأن الهدف هو إعلاء قيمة ومكانة الوطن والحفاظ على ثرواته وخصوصا النفطية. والأوضاع الطارئة الراهنة بعد انخفاض أسعار النفط، ستؤثر على الاقتصاد الليبي. وكل هذا يدعو الجميع إلى إعادة وحدة الصف في الخارج والداخل وفي كل مكان، وأن يبدأ كل مواطن في بناء ليبيا بعد أن ضاعت سنوات طويلة في الخلافات والتجارب والاقتتال والتناحر.. وكلها أمور غير مجدية، ولن يكون هناك منتصر؛ الجميع خاسر.

* من يعطل الحوار هل هم جماعات «فجر ليبيا».. أنصار الشريعة، أم ماذا؟

– التطرف لا يخدم ليبيا أو حتى أي جزء في الوطن العربي، ولا يزيد الحالة إلا سوءا.. وهذا ما تجنبته مصر، وتونس كذلك إلى حد كبير، وبالتالي لا بد أن تتجنبه وتبتعد عنه ليبيا، لأن التطرف ليس في مصلحة أمن واستقرار وبناء الأوطان، والمهم هو ليبيا بكل مكوناتها ونسيجها الاجتماعي، وإنقاذها من إثم الاقتتال وكوارثه التي أتت على الأخضر واليابس.. وبالتالي على الجميع العمل معا لإنقاذ ليبيا وحل كل مشكلاتها.

* ماذا عن تأثير المعارك الحربية على الحوار؟

– من الطبيعي أن يكون هناك حوار بين الليبيين، حتى بعض المجموعات الليبية التي رغبت في لقاء ممثل الجامعة لدى ليبيا ناصر القدوة وتعذر اجتماعهم في الجامعة.. الحقيقة بادرت الجامعة العربية بعد اتصالي بهم والتقى معهم ممثل الجامعة في الأردن، وأعتقد أن هذا اللقاء حقق نتائج إلى حد ما جيدة في إطار محاولة بناء حوار بين الليبيين.

* هل هذه العناصر الليبية التقت مع ممثل الجامعة العربية لدى الأردن؟

– هم طلبوا مني ترتيب لقاء مع ممثل الجامعة العربية، بعضهم جاء إلى مصر مثل طاهر الجهيمي الذي كان من السياسيين الأفاضل، وكان محافظا للبنك المركزي، والتقى مع ممثل الجامعة ناصر القدوة، وبعضهم ذهب إلى الأردن والتقى معه هناك.

* هل كنت جزءا من هذا اللقاء؟

– أنا ساهمت في ترتيب اللقاء، ولم ألتق بهم، ولكن حسب ما علمت أن الدكتور ناصر القدوة راض عن نتائج اللقاء، وهم أيضا.. ومن الواضح أن هذه اللقاءات تصب في مصلحة الجهد الذي تقوم به الجامعة العربية، ويجب أن توسع هذه الاجتماعات في محاولة لتسهيل مسألة المصالحة الوطنية بين بعضهم بعضا للوصول إلى حل يحقن دماء الشعب الليبي وينقذها من الأخطار الحالية والمتوقعة.

* كيف ترى المشهد الراهن وما يتردد حوله من أن القوات الليبية تحقق انتصارات على الأرض، ومن ثم فلا داعي للحوار؟

– من ينتصر على من؟ ليس المطلوب هو الانتصار العسكري؛ بل المطلوب هو روح التسامح والجمع بين الليبيين لأن الاقتتال ليس في صالح البلاد.

* هل النفط الليبي في خطر، وهل لديك مخاوف من سيطرة بعض العناصر الإرهابية؟

– إذا كان هناك فراغ سياسي مع غياب الإدارة ومؤسسات الدولة، فهذا وارد بدرجة كبيرة.

* في تقديرك، هل يمكن لليبيا الخروج من أزمتها خلال فترة زمنية قريبة أم كيف ترى المشهد؟

– نناشد الأشقاء والإخوة العرب بذل جهد كبير لمساعدة ليبيا، وهي دفعت ثمنا غاليا لما حدث، وأرى أنه لا يوجد مبرر واحد لاستمرار الاقتتال بين الليبيين.

* كيف ترى دور الأمم المتحدة وما يدور حول فرض عقوبات على الأطراف التي تحمل السلاح وتعطل الحل السلمي؟

– هناك تحرك لدول الجوار، وعقدوا عدة اجتماعات إضافة إلى اجتماعات أخرى لبعض الدول الأفريقية، لكن المهم أيضا أن يتحرك كل العرب.

* ما نوعية التحرك المطلوب من الدول العربية؟

– المساهمة بدور كبير لتحقيق المصالحة الوطنية بين الليبيين الآن، والتأخير ليس في مصلحة أحد، لأن الوضع جد خطير، وكل مواطن ليبي مدرك لهذا الخطر البالغ.

* هل ترى صيغة جديدة لما تقوم به دول الجوار في ظل تواضع النتائج؟

– بالفعل النتائج متواضعة، لأن الوضع أخطر بكثير من سرعة المعالجة المطلوبة، نظرا لشدة المخاطر وانتشار الفوضى والسلاح في كل مكان. وأرى أن الليبيين في حاجة لمن يقول لهم تعاونوا واتحدوا.

* هل تلعب التدخلات الخارجية دورا معاكسا لما تقوم به دول الجوار، وما هذه الدول، وهل يمكن تحييدها؟

– التدخلات كثيرة من هنا وهناك، والحقيقة أن الأوروبيين الذين قاموا بالتدخل تحت غطاء حلف الناتو عليهم مسؤولية كبيرة تجاه ليبيا وفقا لميثاق الأمم المتحدة، التي عليها مسؤولية كبيرة في دعم استقرار الدول الأعضاء.

* هل هناك دول تمد الأطراف المتحاربة في ليبيا بالسلاح؟

– هناك اتصالات جيدة لوقف هذه الظاهرة، خاصة ما تقوم به من مواقف للتأكيد على عدم التدخل. والرئيس عبد الفتاح السيسي موقفه مشكور ومقدر في جعل قضية ليبيا أساسية على أجندته خلال جولته الأوروبية، وكذلك أثناء لقاءاته بالدول الأخرى. والجزائر تحاول أن تقوم بدور مع مصر في اتجاه إنقاذ ليبيا لأن المطلوب هو الإنقاذ وليس الدخول في صراع التقسيم.

* كانت هناك دعوة من الجزائر لعقد مؤتمر للحوار الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة.. هل سيعقد هذا الحوار؟

– التقيت مع وزير خارجية الجزائر مؤخرا، وتحدثت معه في هذا الموضوع، وأبلغته وجهة نظري في هذا المؤتمر، لأن ما بيننا من علاقات صداقة خاصة مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والإخوة في الجزائر، يسمح بهذا، والمهم هو أن يجلس أهل ليبيا مع بعضهم بعضا.

* أين دور الاتحاد الأفريقي مما يحدث في ليبيا على خلفية الدعم الليبي الكبير لأفريقيا؟

– الأفارقة يعبرون عن القلق مما يحدث في ليبيا، ولكن أفريقيا عاجزة عن حل مشكلاتها، ولديها الكثير من القضايا التي تشغلها في مالي وأفريقيا الوسطى وغيرها، ناهيك بمرض إيبولا.. ومع ذلك، أعتقد أن القادة الأفارقة حريصون على مساعدة ليبيا التي كانت تلعب دورا أساسيا في القارة الأفريقية وفي الاتحاد الأفريقي.

* ما تفسيرك للأعلام السوداء التي ترتفع على منطقة درنة ومناطق أخرى في ليبيا، وهل هذا يؤشر لانتقال ظاهرة «داعش» إليكم؟

– ما أعرفه هو أن الليبيين ليسوا في حاجة لمن يعلمهم الدين الإسلامي، وهم مسلمون بطبيعتهم.. وحتى قتال الليبيين مع الطليان لمحاربة الاستعمار الإيطالي كان تحت شعار الإسلام، كما لعبت (ليبيا) دورا كبيرا في الحرب مع شمال أفريقيا ضد الصليبية.

* أقصد داعش والجماعات المتطرفة؟

– يجب أن ترفع أسلحتهم في وجه العدو المحتل وليس في الأراضي العربية، لأن الإسلام لا يدعو للاقتتال، ومحاربة المسلمين بعضهم البعض والتطرف يعتبر ضد الإسلام.

* هل ترشح مجموعات وطنية لدعم فكرة تشكيل حكومة وطنية وجبهة إنقاذ لتغيير المعادلة الراهنة وتقوية المؤسسات الأمنية والمدنية؟

– يوجد تحرك جيد في كل المناطق الليبية من العقلاء ضد التطرف، وما يهم الليبيين هو إنقاذ ليبيا.

* هل ترى أن شخصية مثل خليفة حفتر من الممكن أن يقود عملية سياسية جديدة في ليبيا؟

– التحرك موجود في مختلف المناطق، وأعتقد أن أي شخص يبذل مجهودا ويحاول أن يوحد الليبيين ويدافع عن وحدتهم وبقائهم.. فهذا شيء مطلوب.

* هل تتوقع أن تتخذ خطوات بناء الدولة من خلال قرارات تصدر عن مؤتمر المصالحة الوطنية؟

– أي حوار مفيد ويجب أن ينعقد.

* ما دورك في المعادلة الراهنة؟

– لا أريد شيئا سوى إنقاذ ليبيا، ولا أنحاز إلى أي طرف ضد الآخر، وإنما أنحاز إلى ليبيا والليبيين مع بعضهم.

* هل من تجاوب مع دعوات المصالحة والحوار والإنقاذ التي تطلقها؟

– أي اتصال أقوم به أجد معه تجاوبا كبيرا، والجميع يرغب بالفعل في تصحيح المسار وإعادة بناء الدولة على أسس تضم كل الليبيين دون إقصاء لأي طرف، وكثير من الشخصيات الليبية المقيمة في مصر – وهي آلاف مؤلفة – حريصون على مصلحة بلادهم وإخراج ليبيا من أزمتها.

* كيف ترى مواقف كل من أميركا وإيطاليا وفرنسا، وهل هم راغبون في مساعدة ليبيا أم إن دورهم اختصر في الحرب على الإرهاب؟

– أعتقد أنه عدم إدراك.. وأرى أن ما يجرى في ليبيا سوف يدفع العالم كله ثمنه، لأن ليبيا قريبة من أوروبا وفى وسط الوطن العربي.. وبالتالي الخلل الحاصل سوف يؤثر على الجميع في ظل غياب نظام مستقر وقادر على معالجة الخطر.

* كيف ترى دور مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا وأيضا مبعوث كل من الجامعة العربية وفرنسا وإيطاليا، هل من المفيد تنظيم اجتماع لهم للاتفاق على المعالجة وما تقييمك؟

– أتصور أن كل هذا العدد غير ذي جدوى، ويجب أن نشكرهم على اهتمامهم وجهدهم. والأهم أن يأخذ الليبيون قضيتهم بالدرجة الأولى وبجدية لإنقاذ بلدهم. ثانيا يجب أن يساندهم الأشقاء العرب لوقف الاقتتال.

* ألا ترى أن استمرار الاقتتال في ليبيا قد يرسخ لتجارة الحرب وأن يصبح لديكم أمراء حرب؟

– من الغريب جدا أن عدد سكان ليبيا، الذي لا يتجاوز 6 ملايين نسمة، يكون منهم مليونا لاجئ.. وهذا غير مقبول، ويجب أن تحل هذه المشكلة. والحقيقة أن ليبيا في حاجة إلى كل أولادها الموجودين في المهجر والداخل من أجل البناء والتغيير الذي يرضي الجميع.

* وضع الحكومة والبرلمان وعدم سيطرتهم على ما يجرى في ليبيا.. ألا ترى أن هناك خللا يقتضي المعادلة؟

– الحل في ليبيا يجب أن يكون وطنيا.. أي شعورا بالوطنية، وليس شعورا بالشرعية وعدم الشرعية. والمطلوب أن يلتقي الجميع على شرعية ليبيا ومكانتها وتجاوزها المحنة التي تمر بها، وأن يلتقي الكل تحت مظلة واحدة – حكومة وطنية تخدم كل الليبيين.

* إذن كيف يمكن الوصول إلى هذا الحل، ومن أين تكون البداية؟

– نبدأ بالحوار الجدي، ونتائج الحوار يلتزم بها الجميع دون شروط مسبقة.

* ونحن على مشارف عام جديد.. هل ستهدأ المنطقة وهل سيلوح في الأفق منحى آخر يغير الطبيعة والخريطة؟

– الوطن العربي في حالة انفراط.. ولحسن الحظ أن ما تم في مصر قد يكون مساهما في وقف هذا التدهور. لكن ليس من مصلحة العرب أن تكون المعالجة منفردة وأن ينشغل كل بأمره دون النظر إلى ما يحدث على مرمى النظر في المنطقة، وألا يرى أن ما يحدث في تونس أو الجزائر أو ليبيا ليس من بين قضاياه أو اهتمامه.. هذا خطأ وخطر جسيم، وأرى أن الدور القومي لمصر شامل، وآمل أن تقوم بدور في وحدة الصف العربي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق