موريتانيا تدعو الى التدخل العسكري في ليبيا والجزائر ترفض بشدة

الرصيفة الأخبارية23 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
موريتانيا تدعو الى التدخل العسكري في ليبيا والجزائر ترفض بشدة

موريتانيا تدعو الى التدخل العسكري في ليبيا والجزائر ترفض بشدة
2014-12-23
الرصيفة الأخبارية:وكالات -أقدمت دول مجموعة الساحل التي تتزعمها موريتانيا الى مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل العسكري في ليبيا لفرض الأمن ومنع انتقال الفوضى الى الدول المجاورة، وأسرعت الجزائر الى رفض المقترح واعتبرته خطرا.

وتتكون دول الساحل من موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو، وشكلت هذا المنتدى خلال فبراير الماضي بغية لعب دور في ما يشهده الساحل ومكافحة الإرهاب. وأكدت في أول لقاء لها في نواكشوط خلال بداية السنة عن قلقها المتنامي من انتقال عدوى الإرهاب من ليبيا الى دول الساحل.

وانتهت قمة استثنائية احتضنتها نواكشوط يوم الجمعة الماضي الى مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل العسكري في ليبيا. وقال رئيس المجموعة، وهو الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز “نحن وعلى مستوى مجموعة الخمس للساحل طلبنا من مجلس الامن الدولي ومن الاتحاد الافريقي التفكير في تدخل دولي في ليبيا لاعادة النظام الى هذا البلد”، موضحا ان “كل الاتصالات التي أجريناها مع المسؤولين الليبيين تؤيد هذا الرأي” بدون ان يحدد هوية محادثيه.

وانبرت الجزائر الى الاعتراض على هذا المقترح، وقال الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية، عبد القادر مساهل للوكالة المحلية إن الجزائر ستواصل مهمتها من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، من خلال مرافقة القوى الحية في ليبيا التي تسعى إلى بلوغ هذا الهدف. وقال مساهل إن الليبيين “هم وحدهم المؤهلون لتحديد أسس ومعالم الحل السياسي بعيدا عن كافة أشكال التدخل الأجنبي”.

وأضاف أن الجزائر و”هي تواصل دعمها لجهود الأمم المتحدة في البحث عن حل سياسي لهذه الأزمة، تدعو إلى احترام لوائح مجلس الأمن ذات الصلة، وتحث شركاء ليبيا على توحيد جهودهم قصد تعزيز خيار الحوار والمصالحة بين كل الليبيين”. وأعرب عن رفضه للتدخل العسكري الدولي في ليبيا ومنح الأفضلية للحوار السياسي.
وتعكس التصريحات الاختلاف البين بين موريتانيا الداعية لتدخل دولي والجزائر المتحفظة على التدخل. وسبق للجزائر أن رفضت مقترحا مصريا-فرنسيا حول التدخل العسكري.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق