حكومة عبدالله الثني تعلن استكمال هياكلها التنفيذية في مدينة البيضاء

الرصيفة الأخبارية24 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
حكومة عبدالله الثني تعلن استكمال هياكلها التنفيذية في مدينة البيضاء

حكومة عبدالله الثني تعلن استكمال هياكلها التنفيذية في مدينة البيضاء
2014-12-24
الرصيفة الأخبارية:وكالات – أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبدالله الثني الثلاثاء استكمال هياكلها التنفيذية من خلال إنشاء هيئات ومؤسسات ومصالح عامة، فيما هنأت الحكومة الليبيين بمناسبة الذكرى 63 لاستقلال ليبيا في 24 ديسمبر 1951.
ودعت الحكومة في بيان جميع أبناء ليبيا لتوحيد جهودهم والعمل سويا للخروج ببلادهم بسلام من هذه المرحلة العصيبة، وليبنوا دولتهم كما بناها الآباء المؤسسون بتكاتف وتضافر جهود جميع ابنائها، لافتة إلى ان يوم الغد عطلة رسمية بالمناسبة.
وأعلنت حكومة الثني المعترف بها من الأسرة الدولية إنشاء 11 هيئة، إضافة إلى ثلاث مؤسسات، ومصلحة وصندوقا عاما، لتدارك النقص الوزاري الذي سببه إصرار مجلس النواب المنتخب في 25 يونيو على ألا تتعدى تشكيلة الثني 13 حقيبة وزارية بحيث تكون حكومة أزمة مصغرة لمنحها الثقة.
وقالت الحكومة إنه “في إطار تنظيم العمل بالمؤسسات التابعة لها وفق هيكلتها الجديدة تم الثلاثاء مراسم تنصيب رؤساء الهيئات الجدد”.
وحضر هذه المراسم التي أقيمت بمقر الحكومة المؤقت في مدينة شحات كل من رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني وعبد الرحمن الاحيرش نائب رئيس الوزراء لشؤون الهيئات.
وأنشأت حكومة الثني التي نالت ثقة مجلس النواب في 22 سبتمبر بعد أن فشلت مرتين في تمرير التشكيلة، 11 هيئة عامة خاصة بإدارة قطاعات “الكهرباء، والمواصلات والنقل، والاتصالات والمعلوماتية، والمشاريع، والإسكان والمرافق، والسياحة، والزراعة، والشباب، والرياضة، ورعاية اسر الشهداء”، إضافة إلى إنشائها في وقت سابق لهيئة عامة لإدارة قطاع الإعلام والثقافة.
كما أنشأت الحكومة ثلاث مؤسسات عامة هي المؤسسة الوطنية للنفط، وأخرى خاصة بإدارة الموارد المائية، إضافة إلى مؤسسة للطاقة الذرية، فيما أنشأت مصلحة عامة للتخطيط العمراني، وصندوقا للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
وفي 16 قرارا سمت الحكومة رؤساء مجالس إدارة هذه الهيئات والمؤسسات والمصالح العامة ونوابهم والذين يعتبرون وزراء بلا حقائب، فيما بدت أسماء مديريها تنم عن محاصصة جهوية ومناطقية وحزبية، وفق ما وصف مراقبون.
وبحسب هؤلاء المراقبين الذين تحدثوا فإن التشكيلة الجديدة شملت أسماء وزراء من حكومات سابقة، إضافة إلى تعيين عدد من الوزراء السابقين وعدد من أعضاء الأجسام التشريعية الانتقالية السابقة كوكلاء للوزارات في هذه الحكومة وسفراء في الخارج.
وكانت تشكيلة الثني الوزارية قد تضمنت إضافة إليه ثلاث عشرة حقيبة وزارية يشغلها تكنوقراط بينهم ثلاثة نواب للرئيس لكن حقيبة الدفاع ماتزال شاغرة ويديرها الثني بنفسه.
لكن مسؤولا حكوميا قال إن الحكومة المؤقتة عينت المدعي العسكري العام السابق العميد ركن مسعود ارحومة وكيلا أولا لوزارة الدفاع، لافتا إلى أنها كلفته بمهام تسيير الوزارة لحين اعتماده وزيرا من البرلمان أو اختيار بديل له.
وارحومة تم رفضه سابقا من قبل البرلمان كون هيئة تطبيق معايير تولي المناصب العامة اقالته من منصبه السابق بحجة قربه من نظام الراحل معمر القذافي، لكن القضاء الإداري قام بتبرئته.
وتتبع هذه الهيئات والمؤسسات والمصالح العامة وفقا للهيكلية الإدراية للحكومة إلى نائب رئيس الوزراء لشؤون الهيئات عبد الرحمن الطاهر الأحيرش.
وفرض البرلمان على الثني تشكيل حكومة أزمة مصغرة لتجتمع بشكل يسير وتكون قادرة على استصدار القرارات الضرورية للمرحلة، دون الحاجة لكم كبير من الحقائب الوزارية، يتعذر معه توفر النصاب بسهولة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق