160 قتيلا و215 جريحا حصيلة الاقتتال في جنوب ليبيا خلال 3 أشهر

الرصيفة الأخبارية24 ديسمبر 2014wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 سنوات
160 قتيلا و215 جريحا حصيلة الاقتتال في جنوب ليبيا خلال 3 أشهر

160 قتيلا و215 جريحا حصيلة الاقتتال في جنوب ليبيا خلال 3 أشهر
2014-12-24
الرصيفة الأخبارية:وكالات -أفادت مصادر طبية متطابقة من المستشفيات بكل من مدينتي مرزق وأوباري أن حصيلة القتلى جراء الاقتتال القبلي بين “التبو” و”الطوارق” منذ ثلاثة أشهر إلى الآن وصلت إلى 160 قتيلا و215 جريحا.

وذكر مصدر طبي بمستشفى مرزق ، مفضلا عدم نشر اسمه، في تصريحات لوكالات أخبارية أن المستشفى استقبل 46 قتيلا و120جريحا من “التبو” منذ بدء الاشتباكات.

وأضاف المصدر أن هناك بعض القتلى تم دفنهم بأوباري، وهي غير معروفة والمستشفى لايزال يستقبل بشكل يومي الجرحى لأن الاشتباكات لازالت مستمرة، مشيرا أن المستشفى يعاني من نقص في الأدوية والمعدات الطبية.

وفي ذات السياق ذكر مصدر طبي من مستشفى أوباري،بأنه أستقبل 114 قتيلا 95 جريحا، من بينهم قتلى من جنسيات أفريقية، مؤكدا أنه منذ بدء الاشتباكات والمستشفى يعمل بأقل طاقته الاستيعابية.

ولم تشر المصادر الطبية، في حسابهم للجرحى والقتلى، إلى أي حالات دفن للقتلى أو علاج للجرحى بعيدا عن المستشفيات.

وأفاد المصادر أن المدينة شهدت الاثنين اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة في عدة أحياء خصوصا في مشروع الرومانية والشعبيات، وذلك بعد تعثر جهود المصالحة من قبل أعيان ووجهاء وحكماء المنطقة الجنوبية.

وتدور اشتباكات بين قبائل التبو والطوارق في مدينة أوباري منذ أكثر من شهر، سقط فيها عدد من القتلى والجرحى، رغم الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان في 22 سبتمبر الماضي، لوقف إطلاق النار بينهما، بعد أيام من القتال، أسقطت نحو 20 قتيلا.

ويعود أصل هذه الاشتباكات إلى مشاجرة بين أفراد أمن من قبائل الطوارق ومواطن من قبائل التبو.

ويشهد الجنوب الليبي بين الحين والآخر اشتباكات قبلية، لاسيما أن المنطقة تضم قبائل عربية وغير عربية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق