الجويلي: آلاف الليبيون يحتفلون بمناسبة تحرير طرابلس من «مليشيات حفتر»

الرصيفة الأخبارية4 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
الجويلي: آلاف الليبيون يحتفلون بمناسبة تحرير طرابلس من «مليشيات حفتر»
اسامة الجويلي

تداولت وسائل الإعلام التابعة لـ «الوفاق» تصريحات للمدعو أسامة جويلي، آمر ما تعرف بـ”غرفة العمليات العسكرية المشتركة بالمنطقة الغربية” التابعة لـ”حكومة الوفاق”، زعم خلالها  أن “آلاف الليبيون يحتفلون اليوم بمناسبة تحرير كامل طرابلس من مليشيات حفتر”، على حد قوله.

وواصل المدعو «جويلي»، مزاعمه قائلًا: “على أهالي ترهونة أن ينتفضوا ويطردوا هذه العصابات”، مضيفًا “نتمنى من أبناء برقة أن يغلبوا مصلحة الوطن وأن يصححوا ما بدر من بعض أبنائهم وأن يرفعوا أيديهم عن العدوان الذي شاركوا فيه”، بحسب ادعائه.

جدير بالذكر أن المدعو «جويلي»، كان قد زعم في تصريح سابق أن سياسة الوفاق ومليشياتها العسكرية، الابتعاد لآخر لحظة عن المدن، لما قد يلحق بها من آثار جانبية على المدنيين، قائلًا: “حذرنا أهل الأصابعة في السابق عدة مرات، بأنه يجب طرد المسلحين المتواجدة بينهم إلى خارج المنطقة، وأن يتخلوا عن أسلحتهم”.

يأتي ذلك التصريح المتناقض مع قام به طيران المستعمر التركي الذي استهدف فيما سبق شاحنات الوقود والغذاء، وقام اغتيال المدنيين في مركباتهم الخاصة على الطرقات في بني وليد ونسمة، كما أنه تعمد استهداف المدنيين أكثر من مرة ومنها تلك المرة الذي استشهدت خلالها الطفلة لوجين محمد بريش، الأحد الماضي إثر سقوط قذيفة على منزلها، بمنطقة قصر بن غشير، حيث أن القصف على تلك المنطقة متواصل منذ أسبوع، وتستهدف تلك القذائف الأحياء السكنية والمرافق المدنية، وعلى عكس الحقيقة زعمت ما تعرف بـ”غرفة عمليات بركان الغضب” الأحد الماضي أن المدفعية (التابعة للمليشيات المسلحة) استهدفت بدقة ما أسمتها معاقل العدو في قصر بن غشير ومحيطها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق