الاخوان المسلمون : نبارك تحري مناطق جنوب طرابلس وإنهيار مشروع العسكر

الرصيفة الأخبارية4 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
الاخوان المسلمون : نبارك تحري مناطق جنوب طرابلس وإنهيار مشروع العسكر
محمد صوان جماعة الاخوان المسلمون ليبيا

رحب حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين في ليبيا وبارك ببدء عودة المواطنين النازحين من منطقة مشروع الهضبة الزراعي وعدد من مناطق جنوب طرابلس إلى منازلهم، مشيداً بما وصفها بـ”الانتصارات” التي حققها مسلحو الوفاق جنوب طرابلس ومدن المنطقة الغربية ضد من وصفهم بـ”ميليشات حفتر” (القوات المسلحة الليبية)  والتي سطرت حتى انسحاب من وصفهم بـ” مرتزقة فاقنر ” وبداية انهيار ما وصفه بـ”المشروع العسكري” حسب قوله.

حزب العدالة والبناء أعرب في بيان له عن أسفه في الحزب للأضرار التي لحقت بمنازل وممتلكات المواطنين نتيجة ما وصفوه بـ” التخريب المتعمد لميليشيات حفتر ” والقذائف العشوائية التي وقعت ولا تزال جراء “العدوان على طرابلس” (تقدم القوات المسلحة إلى العاصمة)، محملاً من وصفهم بـ”حفتر وميليشياته المعتدية” (القوات المسلحة وقائدها العام) المسؤولية الكاملة عن كافة الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت بالسكان جراء ما وصفه بـ”العدوان”.

وشدد الحزب على أهمية التنسيق بين المواطنين والجهات الأمنية المختصة قبل العودة حرصاً على عدم وجود أي مفخخات أو أخطار، مبدياً أمله أن يتمكن باقي النازحين من كافة المدن الليبية من العودة إلى منازلهم في القريب العاجل.

كما دعا الحزب حكومة الوفاق إلى تحمل مسؤولياتها والإرتقاء بأدائها إلى مستوى ما وصفه بـ”التضحيات والانتصارات” والعمل على تفعيل مؤسسات الدولة واتخاذ كافة الترتيبات والتدابير الكفيلة بضمان عدم عودة من وصفهم بـ”مليشيات حفتر” لأيٍ من المناطق المحررة.

وحث كافة الجهات ذات العلاقة إلى توفير الأمن والاحتياجات اللازمة لكل النازحين الذين قاسوا أصعب الظروف ومروا بمعاناة إنسانية كبيرة منذ بداية “العدوان” وتكثيف كل الجهود والعمل على تسهيل العودة الآمنة الكريمة لجميع المهجرين والنازحين بالداخل والخارج إلى ديارهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق