الخارجية الروسية تؤكد وجود مرتزقة و إرهابيون سوريون يقاتلون في ليبيا

الرصيفة الأخبارية4 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
الخارجية الروسية تؤكد وجود مرتزقة و إرهابيون سوريون يقاتلون في ليبيا
المرتزقة السوريين -صورة أرشيفية

أكدت الخارجية الروسية وجود مرتزقة و إرهابيون سوريون يقاتلون في صفوف الجماعات المسلحة في ليبيا، محذرة من أن استمرار القتال هناك من شأنه أن «يهدد بعواقب كارثية»، بحسب الناطقة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن وكالة «نوفستي» تصريح لزخاروفا أعربت فيه عن قلق موسكو «العميق إزاء مستجدات الوضع في غرب ليبيا، لاسيما ارتفاع عدد الجرائم المرتكبة على أيدي ميليشيات مسلحة» على حد وصفها.

وتابعت: «يحارب في صفوفها مسلحون تم نقلهم من سوريا، بمن فيهم عناصر من جبهة النصرة المدرجة من قبل مجلس الأمن الدولي على قائمة التنظيمات الإرهابية، وهي تنشط الآن تحت تسمية جديدة وهي هيئة تحرير الشام».

وحذرت زاخاروفا من أن الهدنة الإنسانية التي أعلنها «الجيش الوطني الليبي» بقيادة المشير خليفة حفتر بمناسبة شهر رمضان وعلى خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد «تشهد انتهاكات»، قائلة إن «جماعات مسلحة تواصل الأعمال القتالية».

لافروف: الشركات الروسية مستعدة لاستئناف أنشطتها في ليبيا بعد تطبيع الوضع العسكري والسياسي

وحذرت الناطقة باسم الخارجية الروسية من أن «استمرار هذه الأعمال سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الشاملة التي تهدد ليبيا وشعبها بعواقب كارثية».

وجاء تصريح زاخاروفا بعد يوم من زيارة نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، والمفوض بوزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهرة سيالة إلى موسكو واجتماعما مع وزير الخارجية، سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق