يوسف المنقوش : يجب عدم توقف القتال حتى السيطرة على مدينة ترهونة

الرصيفة الأخبارية4 يونيو 2020wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
يوسف المنقوش : يجب عدم توقف القتال حتى السيطرة على مدينة ترهونة
مجرم الحرب يوسف المنقوش

قال مجرم الحرب و القيادي بمدينة مصراتة ورئيس أركان المؤتمر العام يوسف المنقوش أن الأيام الماضية شهدت تنفيذ عمليات مسلحي الوفاق بشكل صحيح ، زاعماً بأنها تمت بأسلوب عسكري حرفي ممتاز بدليل إقتحام المطار بعد مهاجمته من عدة محاور دون الاشارة إلى دول المرتزقة السوريين.

المنقوش قال خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر أمس الأربعاء، إن خط الجبهة والقوات أصبحت كثيف لذلك يجب إدامة الهجوم بعد تحرير المطار وزخم الهجوم والسيطرة على كافة منطقة قصر بن غشير، منوهاً إلى أن الهدف بعد ما وصفه بـ”تحرير” المطار هو السيطرة على المنطقة وبعدها يكون هناك وقفة تعبوية لإعادة تنظيم الصفوف والإنطلاق نحو ترهونة حسب قوله.

وأضاف :” محور قصر بن غشير أصبح الآن الطوق محكم عليه من ناحي كوبري سوق الاحد والكازيرما والمطار لكن لا يجب أن تترك فرصة للمنسحبين من المواقع الاخرى لكي لا يتمترسوا في قصر بن غشير ببناء تحصينات لأنه سيكون من الصعب إخراجهم منها ، وأنه يجب أن يحافظوا على الزخم أي عدم إيقاف عمليات الإشتباك والاستمرار في عمليات القتال حتى يتم تحقيق السيطرة على قصر بن غشير وترهونة”.

وأكد على أن غريان اصبحت مهمة جداً في ما وصفه بـ” عملية تحرير ترهونة” لذلك يجب أن تكون هناك قوة مناسبة لتستطيع السيطرة على منطقة العربان لأن وجود مسلحي الوفاق في العربان وقماطة بالتحديد هي خطوة مهمة تجاه ترهونة لفتح محور من غريان بحسب قوله.

كما أشار إلى أنه بعد انسحاب من وصفهم بـ”الفاغنر” إتضح أن هذه القوة الكبيرة في حدود 2000 مقاتل هي نخبة النخبة منتشرين في جنوب طرابلس وإستطاع مسلحو الوفاق التصدي لها حسب زعمه، معتبراً أن العمل القائم الآن في ما وصفه بـ”الدفاع عن طرابلس” (محاولة إيقاف تقدم القوات المسلحة نحو العاصمة) هو عمل بطولي وكبير جداً حسب تعبيره.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين الخدمات وتجربة القراء. إذا قررت الاستمرار في تصفح موقعنا فنحن نعتبر أنك تقبل باستخدامهم

لمعرفة المزيد ... أضغط هنا 

موافق